مجتمع

دراسة: قلة النوم وراء اتخاذ قرارات متهورة

الثلاثاء 2017.8.29 01:25 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 2051قراءة
  • 0 تعليق
صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

أجرى باحثون سويسريون تجربة على 14 شخصًا تتراوح أعمارهم بين 18 و 28 عامًا، بإدخالهم في لعبة لأسابيع مع منحهم قسطا قليلًا من النوم لا يتجاوز 5 ساعات يوميًا، نتج عنها بأن الأشخاص الذين لا يحظون بقدر كاف من النوم يقدمون على اتخاذ قرارات متهورة وخطيرة.

ويعتقد الباحثون أن الدراسة تفسر سبب انهيار الاقتصاد العالمي عام 2008 لأن اللعبة تشابه عمل رجال المال والأعمال والمصرفيين وحتى قادة الدول والشخصيات السياسية.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية التي نشرت الدراسة إن البرفسور "كريستسان بومان" المختص في علم الأعصاب بجامعة زيورخ السويسرية قال: "إن هذه النتائج مخيفة ومقلقة، فبالرغم من قدرة البعض على العمل بعد مدة قليلة من النوم، إلا أن الأغلبية ليسوا كذلك، وأثبتت التجربة أن سلوكياتهم قد تكون خطيرة ومتهورة".

وأشارت الصحيفة إلى أن الكثير من القادة السياسيين مثل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ينامون لمدة تتراوح من 4 إلى 5 ساعات فقط، وبما أنهم يتحكمون بمصائر شعوب العالم، فمن الأفضل أن يحصلوا على قدر كاف من النوم، فقادة يحملون في حقائبهم أزرارا قادرة على إطلاق الصواريخ النووية يفترض أن يناموا جيدًا، فبحسب الدراسة فإن نقص النوم يسبب عدم الارتياح وانعدام الرضا عن الحياة وانعدام الحوافز.

ووجد الباحثون بعد أن أخضعوا الأشخاص لتجربة علمية من خلال لعبة مالية تشابه القمار أو تجارة الأسهم، بأن قرارات 11 من أصل 14 شخصًا كانت متهورة وارتجالية، على الرغم من أنهم أصرّوا على عدم إحساسهم بأي تغيير في سلوكهم، وهو ما يمكن ربطة بالأزمة الاقتصادية التي أطاحت بالاقتصاد العالمي عام 2008.

 وبعد عملية المسح الذهني التي أجريت أثناء اللعبة تبين بأن موجات النوم البطيئة قد انخفضت في الفص الجبهي الأيمن، وهي المنطقة التي تتحكم باتخاذ القرارات في الدماغ وخصصوصًا الخطيرة منها، وفي حال كان نقص النوم متواصلًا لمدة طويلة فإن هذه المنطقة تصاب بأضرار يصعب إصلاحها.

تعليقات