سياسة

36 قتيلا مدنيا حصيلة جديدة لغارات قوات الأسد على الغوطة

القتلى بينهم أطفال

الخميس 2018.2.8 07:11 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 259قراءة
  • 0 تعليق
آثار قصف نظام الأسد للغوطة الشرقية

آثار قصف نظام الأسد للغوطة الشرقية

ارتفعت حصيلة قتلى غارات النظام السوري على مناطق عدة في الغوطة الشرقية قرب دمشق إلى 36 قتيلا، بينهم 10 أطفال.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن "الحصيلة تواصل ارتفاعها نتيجة استمرار الغارات الجوية وعجز الفرق الطبية في الغوطة الشرقية المحاصرة مع استمرار توافد المصابين إليها".

وواصلت المقاتلات التابعة للنظام السوري ضرباتها الجوية المستمرة منذ أيام على الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق.

وأثارت الغارات التي شنها النظام موجة غضب عالمية وإدانات واسعة، وسط مطالب بوقف هذه الغارات.

وتحاصر قوات النظام الغوطة الشرقية بشكل محكم منذ عام 2013؛ ما أدى إلى نقص حاد في المواد الغذائية والأدوية، حيث دخلت آخر قافلة مساعدات إلى المنطقة في أواخر شهر نوفمبر/تشرين الثاني وفق الأمم المتحدة.

وفي يوليو/تموز 2012، أطلق مسلحو الجيش السوري الحر من الغوطة الشرقية معركة دمشق، لكن قوات النظام استعادت بسرعة السيطرة على القسم الأكبر من العاصمة بعد أسبوع من المعارك، وانكفأت فصائل المعارضة إلى أحياء في الأطراف وقرى وبلدات الغوطة الشرقية.

تعليقات