سياسة

المعارضة السورية تنتظر "قطف ثمار" قمة الرياض

الثلاثاء 2017.5.23 07:55 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 446قراءة
  • 0 تعليق
زعماء العالم المشاركون بقمة الرياض

زعماء العالم المشاركون بقمة الرياض

أبدت المعارضة السورية سعادتها بإدانة القمة العربية الإسلامية الأمريكية في الرياض لتدخلات إيران في المنطقة العربية، ووصفها بأنها دولة معتدية وراعية للإرهاب في المنطقة، متمنية أن تترجم مخرجات القمة إلى أفعال.

ونقل موقع الائتلاف السوري المعارض عن رئيس الائتلاف، رياض سيف، قوله إن إيران تقف وراء نشوء التنظيمات الإرهابية في المنطقة، وذلك بدعمها لنظام بشار الأسد المجرم والمليشيات الطائفية في كل من العراق ولبنان واليمن.

وأوضح أن الدور الإرهابي الذي لعبته طهران في سوريا تسبب بمقتل مئات الآلاف من المدنيين، وتشريد الملايين في بلدان اللجوء، وتابع حديثه قائلاً: إن "إيران راعية للإرهاب وعلى جميع الدول محاربتها وعزلها دولياً".

وعبّر سيف عن أمله في أن تتم ترجمة مخرجات القمة إلى أفعال، ويتم التصدي للمليشيات الإيرانية وإرغامها على الخروج من سوريا ومن جميع البلدان الأخرى، مشيراً إلى أن تلك المليشيات "لم تعد ينفع معها لغة الحوار كما كان نهج الرئيس السابق باراك أوباما ويجب التعامل معها بحزم".

كما أكد سيف أن زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى المنطقة "تاريخية وتعيد ترتيب أولويات المنطقة وتعمل على إعادة استقرارها".

وشارك الناطق الرسمي باسم الهيئة العليا للمفاوضات، سالم المسلط، رئيس الائتلاف الترحيب بمخرجات قمة الرياض، وأكد أن إيران دولة راعية للإرهاب ويجب محاسبتها.

ونشر حساب الهيئة العليا للمفاوضات على "تويتر" سلسلة تغريدات، أكد فيها المسلط أن إيران دولة معتدية على دول الجوار وتدعم المليشيات الإرهابية في كل من سوريا واليمن والعراق ولبنان، مشيراً إلى أن الثوار يقاتلون الإرهاب بكل أشكاله في سوريا وهم مستعدون لمواصلة ذلك.

وامتدت حالة السعادة بمخرجات قمة الرياض إلى فصائل المعارضة السورية، وقال طلاس السلامة، وهو أحد قادة الجيش الحر، في تصريحات صحفية، إن "تحجيم الدور الإيراني من خلال تحجيم دور (حزب الله) والمليشيات العراقية، بالإضافة لتكثيف الجهود لمواجهة (داعش)، كفيل بإحداث تقدم كبير يقلب الطاولة على النظام وحلفائه".

تعليقات