فن

دعوى لوقف فيلم كلينت إيستوود عن هجوم قطار "تالي"

الجمعة 2018.2.9 05:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 639قراءة
  • 0 تعليق
كلينت إيستوود بعد افتتاح الفيلم

كلينت إيستوود مع الأبطال الحقيقيين

رفعت المحامية التي تمثل رجلا متهما بارتكاب هجوم إرهابي على قطار تالي، بفرنسا، دعوى قضائية لوقف عرض فيلم من إخراج النجم كلينت إيستوود والذي يصور الحادث.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن الفيلم الذي يحمل عنوان"١٥:١٧ إلى باريس" يستند إلى أحداث على متن قطار ركاب سريع عندما حاول مسلح مهاجمة الركاب في أغسطس ٢٠١٥، لكن ٣ أصدقاء أمريكيين كانوا علي متنه نجحوا في إحباطه.

الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند مع محبطي الحادث
والجديد في هذا الفيلم أن من يلعب أدوار البطولة هم الأصدقاء الحقيقيون أنفسهم.

وقد طلبت "سارة موجر-بولياك" محامية المشتبه فيه "أيوب الخزاني" وقف العرض وقالت: إن الفيلم يعد انتهاكا لحقوق موكلها؛ لأنه يعرض وجهة نظر "خيالية" و"أحادية الجانب" للجمهور كحقيقة، مضيفة: "إننى أدرك أن موكلي ليس ملاكا، لكن اتركوا العدالة تقوم بعملها".

وأشارت إلى أنها لا تستبعد اتخاذ إجراء قانوني ضد استديوهات "وارنر براذرز" المنتجة للفيلم؛ لوقفه خلال فترة مراجعة القاضي للدعوى.

وكان قد تم العثور على الخزاني، من المغرب، مع مجموعة من الأسلحة بما في ذلك بندقية كلاشنيكوف على متن القطار من أمستردام إلى باريس، وهو متهم بصلاته بالمتطرفين التكفيريين. وقد نجح بعض الركاب في إحباط الهجوم في نهاية المطاف بعد إطلاق النار، بينهم 3 أصدقاء من جنود الجيش الأمريكي الذين يلعبون بطولة الفيلم.

وكان الجنود وهم: "سبنسر ستون" و"أليك سكارلاتوس"، وصديقهما "أنطوني سادلر"، خارج الخدمة وعلى متن القطار في رحلة لأوروبا في عطلة، وقت الهجوم.

وقد تم تكريم الأصدقاء بعد الهجوم المحبط ومنحتهم السلطات الفرنسية، مع 3 ركاب آخرين من بينهم رجل أعمال بريطاني، أعلى وسام شرف في فرنسا.

تعليقات