مجتمع

الهلال الأحمر الإماراتي ينجز الخطة التدريبية لمتطوعيه

الأربعاء 2017.8.2 12:54 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 439قراءة
  • 0 تعليق
جانب من الدورات التدريبية للهلال الأحمر الإماراتي

جانب من الدورات التدريبية للهلال الأحمر الإماراتي

أنجزت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عبر إدارة المتطوعين عددا من الدورات التدريبية للمتطوعين ضمن خطة الإدارة التدريبية والتشغيلية المدرجة في برامج تدريب المتطوعين خلال النصف الأول من عام 2017 استفاد منها حوالي 729 متطوعا من الجنسين.

ونفذت الهيئة 22 محاضرة تحت عنوان "اعمل خيرا واصنع فرقا" في عدد من جامعات الإمارات والمؤسسات الحكومية بهدف تطوير العمل التطوعي في عام الخير ونشر ثقافة التطوع واستقطاب طلبة الجامعات وموظفي المؤسسات الحكومية. 

وقال راشد محمد الخطيبي الكعبي مدير إدارة المتطوعين بالهيئة٬ إن الإدارة تعمل ضمن أهداف واستراتيجيات محددة في إطار الخطة التشغيلية للتدريب التي تعتبر ركيزة أساسية من ركائز العمل في الإدارة. 

وأوضح أن الإدارة تركز على نشر قيم ومبادئ العمل الإنساني وروح التطوع والمسؤولية المجتمعية في نفوس طلبة مدارس الإمارات من خلال فرق الهلال الطلابي الذين يتم تشكيلها في مدارس الإمارات مطلع كل عام دراسي.

وأشار الكعبي إلى أن الهيئة تمتلك كادرا تدريبيا من المتطوعين أصحاب الكفاءات العالية والمتميزة في العديد من المجالات وقال : "عملنا على إبرام شراكات مجتمعية مع العديد من المؤسسات لتدريب كوادرنا المنتسبة للهلال الأحمر"، وأوضح أن عدد الدورات التي نظمت في هذا الشأن بلغ 17 دورة تدريبية استفاد منها عدد 602 متطوع. 

وتركز الدورات المدرجة خلال عام الخير 2017 على موضوعات القانون الدولي الإنساني والإسعافات الأولية وبرنامج الإسعاف المجتمعي وكيف أخطط لمساري المستقبلي وكيف أخلق المبادرة في العمل المؤسسي وأساليب الدعم النفسي والاجتماعي للمتضررين أثناء الكوارث والأزمات ونتطوع من أجل الغير في عام الخير والإدارة المتكاملة للطوارئ والأزمات والكوارث ودورة تنظيم وإدارة الفعاليات المجتمعية ودورة التصوير الفوتوغرافي. 

ومن المقرر أن تنظم إدارة المتطوعين بالهلال الأحمر نهاية هذا العام المخيم التدريبي السنوي لفريق الطوارئ والأزمات التابع للهيئة وسيتم من خلاله تنفيذ تمرين الفريق المتأهب "3"، إضافة إلى العديد من البرامج التدريبية لحضور المخيم من الجنسين والتي تهدف لرفع جاهزية فريق الطوارئ والأزمات وذلك بالتعاون مع شركاء الهيئة الاستراتيجيين في مجال التأهب والاستعداد للطوارئ ومجابهة الأزمات.

تعليقات