سياسة

وزير الخارجية الأمريكي: صواريخ بيونج يانج مستفزة

الأحد 2017.8.27 09:41 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 268قراءة
  • 0 تعليق
كوريا الشمالية تطلق طاروخا باليستيا - أرشيفية

كوريا الشمالية تطلق طاروخا باليستيا - أرشيفية

اعتبر وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، الأحد، أن إطلاق كوريا الشمالية صواريخ جديدة "يشكل استفزازا" يظهر أن بيونج يانج "غير مستعدة بعد" للحوار.

وجدد تيلرسون تأكيد السعي إلى إقناع نظام كيم جونج أون بالعودة إلى طاولة المفاوضات.

وأطلقت بيونج يانج، أمس السبت، 3 صواريخ قصيرة المدى في بحر اليابان.

وأكد الجيش الأمريكي أن أيا منها لم يشكل خطرا على الولايات المتحدة أو على جزيرة جوام في المحيط الهادئ.

وقال تيلرسون، خلال برنامج "فوكس نيوز صنداي": إن "إطلاق الصواريخ البالستية من أي نوع هو انتهاك لقرارات مجلس الأمن الدولي، نعتبر أنه استفزاز ضد الولايات المتحدة وحلفائنا".

فيما اعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء الماضي، أن الزعيم الكوري الشمالي بدأ "يحترم" الولايات المتحدة بعد تصريحاته النارية التي توعد فيها النظام الكوري الشمالي بـ"النار والغضب".

وفي اليوم نفسه، أشاد تيلرسون بـ"مستوى ضبط النفس" لدى بيونج يانج التي امتنعت عن أي تجربة نووية أو بالستية بعد إقرار الأمم المتحدة عقوبات جديدة بحقها بداية أغسطس/آب.

وبناءً عليه، سُئل تيلرسون عما إذا كان والرئيس قد ارتكبا خطأ، فأجاب: "لا أعلم إذا كنا على خطأ، معرفة هذا الأمر سيستغرق وقتا، من الواضح أنهم يبلغوننا أنهم غير مستعدين بعد لتغيير موقفهم في شكل كامل".

وكرر وزير الخارجية انفتاحه على حوار مباشر مع كوريا الشمالية مستقبلا، من دون شروط، وخصوصا حين تمتنع لوقت طويل عن أي تجربة صاروخية أو نووية.

وتشدد واشنطن على أن الغاية النهائية من أية مفاوضات سلام ينبغي أن تكون تخلي كوريا عن سلاحها النووي.

وكرر تيلرسون، الأحد: "سنواصل حملتنا من الضغط السلمي، مع حلفائنا، مع الصين أيضا، لنرى ما إذا كان هذا الأمر سيعيد نظام بيونج يانج إلى طاولة المفاوضات، بهدف البدء بحوار حول مستقبل مختلف لشبه الجزيرة الكورية ولكوريا الشمالية".

تعليقات