سياحة وسفر

6 معالم تميز ميانمار كوجهة سياحية غير تقليدية

الأربعاء 2018.10.24 09:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 245قراءة
  • 0 تعليق
"ميانمار" أفضل الوجهات السياحية في نوفمبر

ميانمار أفضل الوجهات السياحية في نوفمبر

إذا كنت من الباحثين عن وجهات جديدة وغير تقليدية تتمتع بمناخ لطيف خلال هذه الفترة، فقد تكون ميانمار وجهة للسائحين من هواة التعرُّف إلى ثقافات جديدة. 

وتتمتع ميانمار بطقس جيد خلال الفترة بين نوفمبر/تشرين الثاني وفبراير/شباط، حيث يقل هطول الأمطار، وتنشط المهرجانات، وتحديدا خلال نوفمبر/تشرين الثاني، وتتلوّن سماء هذه الوجهة بألوان جذابة، خلال "مهرجان المناطيد".

وتقع ميانمار بجنوب شرق آسيا، وتعرف أيضاً باسم بورما، وتتميز بسحرها الجذاب الذي يجذب لزيارتها عددا لا بأس به من السياح من مختلف جهات العالم، فهي تعد من الوجهات السياحية البارزة؛ نظراً لاحتوائها على العديد من المناظر الطبيعية الخلابة.

وتضم ميانمار عددا من المعالم السياحية المميزة؛ منها هيكل "باجودا شويداجون" الذي يرتفع نحو 100 متر، كما يشرف على مدينة "يانجون"، وموقع "بيجن" الأثري في سهل بوسط ميانمار، ويمكن بلوغه جوًّا أو برًّا أو عبر اجتياز نهر "إيراوادي" انطلاقا من ماندالاي.

كما تضم أيضا السلاسل الجبلية الشرقية والحزام الجبلي الغربي، حيث تعد منطقة غابات كثيفة مع مجموعة من الجبال المنخفضة الجميلة، بالإضافة إلى عدد من المواقع الأثرية الرائعة.

وفي بوجيوك أو "سان ماركت" السوق الأكبر في المدينة، أو "السوق الصينية" التي تفوح منها الروائح العطريَّة، إذا كنت من هواة التسوق.

محمية الحيوانات البرية

تبعد هيلاوجا بارك حوالي 45 دقيقة بالسيارة من وسط المدينة، وتغطي مساحة 1650 هكتاراً بما في ذلك بحيرة هيلاوجا، وتعتبر المحمية موطناً لأكثر من 70 نوعاً من الحيوانات و90 نوعاً من الطيور، كما أن فيها متحفا مطابقا لمباني ميانمار التقليدية، وحديقة الصخرة.

وفي كثير من الأحيان تمر بها أسراب من الطيور المهاجرة، ويمكن للزوار الاستمتاع بركوب الفيل وصيد الأسماك ورحلات القوارب.

حديقة حيوان يانجون

تحتضن الحديقة كثيرا من أنواع الحيوانات البرية من جميع أنحاء العالم، بجانب نباتات وحيوانات نادرة تم جمعها على مدى سنوات منذ افتتاحها قبل أكثر من 100 عام، كما يوجد بها حديقة ملاهي محببة للأطفال والمراهقين، وسيرك يقدم فقرات للثعابين والفيلة والأسود.

سولي باجودا

يقع في قلب مدينة يانجون، ويعتقد الكثيرون أنه بني منذ أكثر من 2000 سنة، ويعد من رموز المدينة بسبب تصميمه الفريد خاصةً عندما تنظر إلى قممه العالية التي ترتفع 46 متراً، وهناك يمكن أن تشاهد مناظر بانورامية للمدينة، وتنتشر في المكان المحلات التجارية واستوديوهات التصوير.

المتحف الوطني

يقع على مسافة بضع دقائق من وسط يانجون، وهو بناء حديث من 5 طوابق يتيح للزائر متابعة تاريخ ميانمار على مر العصور، كعروش الملوك السابقين وتحف قديمة ونادرة ولوحات فنية وأسلحة وآلات موسيقية وغيرها.

معبد شويداجون

شويداجون: تحفة معمارية رائعة في قلب العاصمة، ويُعد أقدم معبد بوذي في العالم.

يقع على تلة ثينجوتارا، ويصل ارتفاعه لحوالي 326 قدما، مما يجعل قبته الذهبية ظاهرة في جميع أنحاء المدينة،

وتُروى بعض القصص أن تاريخ بناء ذلك المعبد يرجع إلى حوالي 2500 سنة، على الرغم من أن علماء الآثار يعتقدون أنه بُني بين القرنين الـ6 والـ10. ومع مرور الوقت تعرض المعبد للتلف بسبب الزلازل والحروب الخارجية والداخلية واللصوص، وأُعيد بناؤه مرة أخرى.

وما يميز واجهة المبنى الرئيسية أنها مرصعة بالآلاف من قطع الماس والياقوت والأحجار الكريمة والآلاف من الأجراس الذهبية والفضية.

معبد شوكاتجي

يقع على بعد 5 دقائق من معبد شوايدجون، بُني عام 1907م، وأصابته أضرار جسيمة بسبب ظروف المناخ، وفي عام 1957م تم هدمه وأعيد بناؤه بشكله الحالي واكتمل البناء خلال 9 سنوات، ويحوي المعبد أكبر تمثال لبوذا وهو مستلقٍ بطول 72 متراً، ويميزه الفسيفساء الزجاجية أسفل القدمين.

تعليقات