اقتصاد

ترامب يعتزم توجيه ضربة "في مقتل" للصين بسلاح "هواوي" و"زد.تي.إي"

الخميس 2018.12.27 05:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 245قراءة
  • 0 تعليق
تجدد الخلاف التجاري بين أمريكا والصين

تجدد الخلاف التجاري بين أمريكا والصين

يدرس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إصدار أمر تنفيذي في العام الجديد لإعلان حالة طوارئ وطنية يتم بموجبها منع الشركات الأمريكية من استخدام معدات اتصالات من إنتاج شركتي هواوي وزد.تي.إي الصينيتين. 

وحسب ما نقلته رويترز عن 3 مصادر مطلعة ستكون هذه أحدث خطوة تتخذها إدارة ترامب لإغلاق السوق الأمريكية أمام شركتي هواوي تكنولوجيز ليمتد وزد.تي.إي، وهما من أكبر شركات معدات الشبكات الصينية.

وتزعم الولايات المتحدة أن الشركتين تعملان بتوجيه من الحكومة الصينية، وأنه يمكن استخدام معداتهما في التجسس على الأمريكيين.

وقالت مصادر بقطاع الاتصالات والإدارة الأمريكية إن الأمر التنفيذي، الذي يجري بحثه منذ أكثر من 8 أشهر، قد يصدر بحلول يناير/كانون الثاني، وسيوجه وزارة التجارة إلى منع الشركات الأمريكية من شراء معدات من الشركات الأجنبية المتخصصة في صناعة معدات الاتصالات التي قد تمثل خطرا جسيما على الأمن القومي.

وقال أحد المصادر على الرغم من أنه من المستبعد أن يرد اسم هواوي أو زد.تي.إي في الأمر التنفيذي، فمن المتوقع أن يفسره المسؤولون في وزارة التجارة على أنه تفويض بالعمل للحد من انتشار المعدات التي تصنعها الشركتان. وقالت المصادر إن الصيغة النهائية لنص الأمر التنفيذي لم تكتمل بعد.

ويفعل هذا الأمر التنفيذي قانون الصلاحيات الاقتصادية الطارئة الدولية، وهو قانون يمنح الرئيس سلطة وضع قواعد تنظيمية للتجارة استجابة لحالة طوارئ وطنية تهدد الولايات المتحدة.

ويكتسب هذا الأمر التنفيذي ضرورة جديدة ملحة في وقت تبحث فيه الشركات الأمريكية المشغلة للخدمات اللاسلكية عن شركاء في إطار استعدادها لتطبيق تكنولوجيا الجيل الخامس للشبكات اللاسلكية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون ينج إنها لا تريد التعليق على الأمر التنفيذي الأمريكي، لأنه غير مؤكد رسميا حتى الآن.

وأضافت "من الأفضل أن ندع الحقائق تتحدث عن نفسها عندما يتعلق الأمر بمشكلات أمنية".

وقالت "تزعم بعض البلدان ضمنيا بدون وجود أي أدلة واستغلال الأمن القومي، وجود جرائم لتسييس بل عرقلة وحجب الأنشطة العادية في مجال تبادل التكنولوجيا".

ولم ترد هواوي وزد.تي.إي على طلبات التعليق، ونفت الشركتان من قبل مزاعم بأن منتجاتهما تستخدم للتجسس.

ولم يرد البيت الأبيض أيضا على طلب للتعقيب.

تعليقات