اقتصاد

ترامب يطالب باتفاق تجاري تتعهد فيه الصين بفتح أسواقها

الخميس 2019.1.31 08:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 266قراءة
  • 0 تعليق
الرئيسان الأمريكي والصيني خلال لقاء على هامش قمة مجموعة العشرين

الرئيسان الأمريكي والصيني خلال لقاء على هامش قمة مجموعة العشرين

حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخميس، من أن اتفاقية للتجارة مع الصين ستكون غير مقبولة ما لم تفتح بكين أسواقها أمام قطاعات الخدمات المالية والصناعات التحويلية والزراعة وصناعات أمريكية أخرى.

وكتب ترامب في تدوينة على تويتر: "أتطلع إلى أن تفتح الصين أسواقها ليس فقط أمام الخدمات المالية، وهو ما يفعلونه الآن، بل أيضا أمام صناعاتنا التحويلية ومزارعينا والشركات والصناعات الأمريكية الأخرى".

ووفقا لرويترز، فإن من المقرر أن يجتمع ليو هي نائب رئيس الوزراء الصيني مع ترامب في وقت لاحق اليوم في ختام جولة مهمة من محادثات التجارة بين البلدين في واشنطن.

واستأنفت الولايات المتحدة والصين، الأربعاء، في البيت الأبيض مفاوضاتهما التجارية لإيجاد تسوية دائمة لخلافاتهما التجارية.

واتفق البلدان في مطلع ديسمبر/كانون الأول 2018 على هدنة في الخلاف بينهما، فوافق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تعليق قرار رفع الرسوم الضريبية من 10 إلى 25% على بضائع مستوردة من الصين بقيمة 200 مليار دولار في السنة، لإفساح المجال أمام تسوية الخلافات التجارية التي تسمم العلاقات بين البلدين منذ سنة، رغم ترابط اقتصاديهما.


ونالت حرب التجارة بين الولايات المتحدة والصين من طرفيها بعد أن كبدتهما خسائر بمليارات الدولارات خلال عام 2018، مخلفة أضرارا واسعة على 3 من أهم القطاعات الاقتصادية في البلدين، وهي الصناعة خصوصا السيارات، والتكنولوجيا، وقبل كل شيء الزراعة، وفق تقارير دولية.

وتسعى واشنطن إلى إنهاء الشركات المشتركة التي تلزم الشركات الأمريكية بإنشائها في الصين والإلزام بنقل الملكية الفكرية الأمريكية للشركات الصينية، وتصر على أن تكون لأي اتفاقية قوة تضمن التزام الطرفين بها.

وتبادل أكبر اقتصادين في العالم، العام الماضي، فرض تعريفات جمركية على أكثر من 360 مليار دولار في التجارة البينية.

ويواجه المفاوضون ضغط الوقت، إذ من المقرر أن تزيد الرسوم الجمركية الأمريكية على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار بأكثر من الضعف إلى 25% في الثاني من مارس/آذار ما لم يقرر ترامب خلاف ذلك.

تعليقات