سياسة

مطالبات ألمانية بتجميد المساعدات الأوروبية لتركيا

الأحد 2017.7.30 01:58 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 591قراءة
  • 0 تعليق
مطالبات بتجميد مساعدات الاتحاد الأوروبي إلى تركيا

مطالبات بتجميد مساعدات الاتحاد الأوروبي إلى تركيا

طالبت نائبة رئيس الحزب الديمقراطي المسيحي الألماني، جوليا كولكنر، الاتحاد الأوروبي بتجميد المساعدات التي يمنحها لتركيا في إطار مفاوضات عضوية الاتحاد الأوروبي. 

وذكر موقع "برجون" الإخباري التركي أن كولكنر قالت إن المساعدات التي يمنحها الاتحاد الأوروبي لتركيا كانت من أجل تطوير مبادئ دولة القانون، لكن ما يحدث في تركيا حاليا منافٍ تمامًا للقانون.

وأضافت أنه يجب وقف تمويل تركيا من قبل الاتحاد الأوروبي، الذي من المفترض أن يدعم الديمقراطية ويعمل من أجل القضاء على القمع.


وصرحت كولكنر بأن تحذيرات ألمانيا إلى مواطنيها من السفر إلى تركيا وإعادتها النظر في ضمانات هيرمس التي تطبق على صادرات واستثمارات الشركات الألمانية إلى تركيا، خطوة صحيحة، مؤكدة أنهم لن يوصوا الشركات الألمانية بالاستثمار في دولة لا يوجد بها ضمان قانوني.

وأضافت أن التوترات في العلاقات بين تركيا وألمانيا تجاوزت حد القلق، مؤكدة أنها لا تعتقد أن تركيا قد تنال عضوية الاتحاد الأوروبي.

 وشددت على أن قطع العلاقات بين البلدين ليس قرارًا ذكيًا لأنه سيؤثر سلبًا على المعتقلين الألمان في السجون التركية، حيث يوجد نحو 44 ألمانيا في السجون التركية، وعلى العديد من الأتراك المقيمين في ألمانيا ويرغبون في زيارة أقاربهم في تركيا دون خوف.

وفي وقت سابق، كان الاتحاد الأوروبي قد فرض رقابة على المساعدات المالية التي يقدمها لتركيا في إطار مفاوضات حصولها على عضوية الاتحاد الأوروبي، حيث كان الهدف من ذلك هو معرفة ما إذا كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أوفى ببنود اتفاقية الاتحاد الأوروبي الخاصة بهذه المساعدات، والتي تتضمن تطوير التعليم، وتمكين المرأة وحقوق الإنسان والديمقراطية.

يُذكر أن مفاوضات العضوية بين تركيا والاتحاد الأوروبي انطلقت في عام 2005، حيث اقترح الاتحاد الأوروبي تقديم مساعدات مالية إلى تركيا بقيمة 4 مليار و450 مليون يورو في الفترة بين عامي 2014 و2022، وحتى الآن لم يدفع الاتحاد الأوروبي سوى جزءا بسيطا من هذه المساعدات.


تعليقات