سياسة

موقع سويدي: خلية داعشية تعمل بحرية في تركيا بسبب فشل نظامها القضائي

الثلاثاء 2019.2.12 03:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 321قراءة
  • 0 تعليق
فشل النظام القضائي في تركيا

فشل النظام القضائي في تركيا

كشف موقع سويدي عن فشل جهاز العدالة الجنائية التركي في اتخاذ إجراءات صارمة ضد خلية تابعة لتنظيم داعش الإرهابي في مدينة أضنة، حيث تواصل عملها بحرية وتجند عناصر جدد للانضمام لصفوفها.

وقال موقع "نورديك مونيتور" السويدي إن قائد خلية أضنة شخص يدعى حسن شيفتجي، كان يدير مقهى إنترنت، وداعمه الأول ومموله محمود أوزدن، المعروف بأنه أحد أمراء التنظيم في الولاية.

وبالتعاون مع علي شيفتسورين، وهو شخصية بارزة في التنظيم الإرهابي، كان الثلاثي يجند عناصر جديدة ويرسلهم إلى سوريا للمشاركة في القتال ومساعدة المصابين في تلقي العلاج داخل المستشفيات التركية.

وأجرت سلطات إنفاذ القانون تحقيقًا بشأن الخلية بسبب مخاوف من هجمات "الذئب المنفرد"، بعد تلقي معلومات مخابراتية تفيد بأن التنظيم يبحث عن فرصة سانحة لتنفيذ عمل إرهابي.

بعد ذلك أطلقت الشرطة حملة لمكافحة الإرهاب استهدفت إلقاء القبض على العناصر المعروفة التابعة للتنظيم، لكن أطلق سراحهم لحين المحاكمة، التي انتهت بتبرأتهم.

وفي 29 أكتوبر/تشرين الأول 2017، ألقت الشرطة القبض على اثنين من عناصر الخلية، هما: محمد فرقان شين أوغلو (26 عامًا)، وصمد ألكوج (31 عامًا).

وعند تفتيش منزل ألكوج، عثر المحققون على مجلات تابعة للجماعات الإرهابية، هي "شاهد" و"نبوي حياة" و"تبليغ"، لكنه أنكر خلال جلسات الاستماع بالمحكمة أن تكون ملكية أي منها عائدة له.

وبالرغم من التقارير المخابراتية والأدلة ضد الاثنين، قضت المحكمة العليا الثالثة عشر في أضنة بعدم كفاية الأدلة لإدانتهما، ومن ثم تبرأتهما وإطلاق سراحهما.

تعليقات