سياسة

أتراك يطردون مسؤولا بحزب أردوغان طلب دعمهم في الانتخابات

الأربعاء 2019.2.13 07:25 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 280قراءة
  • 0 تعليق
شعبية أردوغان وحزبه المتدنية تخيم على الانتخابات المحلية

شعبية أردوغان وحزبه المتدنية تخيم على الانتخابات المحلية

طرد أتراك بأحد المقاهي في مدينة مردين ذات الغالبية الكردية، جنوبي تركيا، مسؤولا بحزب العدالة والتنمية الحاكم، حينما طالبهم بدعم مرشح الحزب لرئاسة بلدية المدينة.

وبحسب ما ذكرته العديد من الصحف والمواقع الإخبارية التركية، الثلاثاء، تعرض عضو اللجنة المركزية للحزب الحاكم، أورهان مير أوغلو، لموقف محرج حينما فوجئ أثناء دخوله أحد المقاهي في إطار حملة الانتخابات المحلية بردود فعل استنكارية.

وأبدى الأتراك في المقهى ردود فعل استنكارية تجاه مير أوغلو والوفد المرافق له الذين طالبوا المواطنين بالتصويت لمرشح حزب العدالة والتنمية لرئاسة بلدية ماردين، محمود وجدي.

وقال الأتراك لدى طردهم أوغلو: "كل شيء تدهور في عهد العدالة والتنمية، وأصبحنا عاجزين عن الذهاب للأسواق بسبب غلاء الأسعار".

وفيما بعد اعتدى أنصار حزب العدالة والتنمية على المواطنين أمام المقهى وقاموا بسبّهم بشتائم عدة.

ويشارك في الانتخابات المقرر إجراؤها في 31 مارس/آذار المقبل، 13 حزبا يتقدمها الحاكم "العدالة والتنمية"، الذي يخوض تلك الانتخابات بالتحالف مع حزب "الحركة القومية" المعارض.

وتعد هذه الانتخابات هي الأولى من نوعها في ظل نظام الحكم الرئاسي، بعد أن استحوذ الرئيس رجب طيب أردوغان على سلطات تنفيذية واسعة بعد نجاحه في الانتخابات العامة التي أجريت في يونيو/حزيران الماضي؛ والتي تبعها إصدار قوانين جمعت السلطات في يدي الرئيس وحده.

ولاية أردوغان الجديدة

كما تأتي تلك الانتخابات على وقع أزمة اقتصادية كبيرة تشهدها تركيا بسبب السياسات الخاطئة التي تنفذها حكومة حزب "العدالة والتنمية" التي حققت من قبل نموا اقتصاديا مدويا مولته الديون والمشروعات الإنشائية، وهو نمو حذر اقتصاديون من أنه غير مستدام.

تعليقات