سياسة

"إهانة" أردوغان تقود تركيين اثنين إلى السجن

الخميس 2018.11.22 12:05 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 293قراءة
  • 0 تعليق
تهمة

تهمة "إهانة الرئيس" تلاحق العديد من الأشخاص في تركيا

قضت السلطات القضائية في تركيا بحبس شخصين، في ولاية اسكيشهر؛ بدعوى إهانتهما للرئيس رجب طيب أردوغان عبر منشورات لهما على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت فرق مكافحة الجرائم الإلكترونية بمديرية أمن المدينة، قد اعتقلت كلا من كاظم ي (49 عاما) وأوغور أ (24 عاما) بتهمة إهانتهما الرئيس أردوغان عبر منشورات بمواقع التواصل الاجتماعي، بحسب ما ذكره الموقع الإلكتروني لصحيفة "يني عقد".

وذكرت وسائل إعلام تركية أنه عقب الانتهاء من الإجراءات في مديرية الأمن مثُل المتهمان أمام المحكمة التي قضت بحبسهما، على ذمة التحقيقات. دون معرفة ما كُتب في المنشور على وجه التحديد.

واعتقلت السلطات التركية العشرات بتهمة إهانة أردوغان عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واستندت في هذا إلى المادة 299 من قانون العقوبات التركي الذي يجرم إهانة الرئيس، حيث تنص المادة المشار إليها على السجن لمن يهين الرئيس من سنة حتى أربع سنوات.

سياسة تكميم الأفواه في تركيا

وكان محامي أردوغان قد رفع دعوى قضائية ضد زعيم المعارضة كمال كليجدار أوغلو بدعوى استخدامه عبارات تتضمن إهانات شديدة بحقه وانتهاك حقوقه الشخصية خلال كلمته التي ألقها بالبرلمان في السابع والعشرين من مارس/آذار الماضي.

وفي السياق نفسه أسقطت السلطات التركية الحصانة عن نائب رئيس الكتلة النيابية لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي السابق أحمد يلدرم، بعد الحكم عليه بالحبس عاما وشهرين بتهمة إهانة أردوغان، وأصبح يلدرم أول سياسي تسقط عنه الحصانة بسبب هذه التهمة.

وتخضع حسابات التواصل الاجتماعي لرقابة شديدة في تركيا، وكانت وزارة الداخلية أعلنت أنها فتحت تحقيقات بحق مالكي أكثر من 24 ألف حساب على هذه المواقع، منذ بداية العام وحتى أكتوبر/ تشرين الماضي.

وقالت الوزارة إن جهات التحقيق وجهت إلى مالكي هذه الحسابات تهم الدعاية لتنظيم إرهابي،  وتداول منشورات تحتوي على إهانة رئيس البلاد ورجال الدولة.

وشهد العام الماضي، رفع 6 آلاف و33 قضية ضد متهمين بإهانة رئيس الجمهورية، ونفذت الأحكام في ألفين و99 منها، بحسب تقرير لوزارة العدل في تركيا.

تعليقات