مجتمع

الإمارات الأولى عالميا في "الاختلاف والتميز" والعاشرة من حيث القوة

الخميس 2018.1.25 06:22 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 932قراءة
  • 0 تعليق
الإمارات الأولى عالميا من حيث "الاختلاف والتميز"

الإمارات الأولى عالميا من حيث "الاختلاف والتميز"

جاءت دولة الإمارات العربية المتحدة في المركز الأول عالمياً من حيث "الاختلاف والتميز" والعاشر من حيث "كيفية التعبير عن قوتها في الساحة العالمية" ضمن "أفضل تصنيفات الدول لعام 2018". 

ويغطي التصنيف 80 دولة ونشرته جريدة US News and World Report الواسعة الانتشار في العالم. وجاءت التصنيفات ضمن نتائج دراسة ونموذج تم تطبيقه بالتعاون مع مجموعة "BAV" في شركة الاتصالات العالمية Y & R وكلية وارتون في جامعة بينسيلفانيا.

وحصلت الإمارات على المركز الثالث والعشرين في فئة "أفضل الدول بشكل عام" لتكون الدولة العربية الوحيدة التي تحصل على مركز ضمن أول ثلاثين مركزاً.

وحلّت الإمارات في المركز السابع عشر في التأثير الثقافي، الذي يغطي الأهمية الثقافية في نواحي الترفيه والأزياء والسعادة وامتلاك ثقافة مؤثرة عصرية ومرموقة. وجاءت بالمركز الثالث والعشرين في ريادة الأعمال، وهي الفئة التي تغطي مدى الاتصال بسائر أجزاء العالم، نسبة التعليم في الشعب، وريادة الأعمال، والإبداع وسهولة الوصول لرأس المال والقوى العاملة الماهرة والخبرة التقنية وشفافية الأعمال.

وحصلت الإمارات على المركز الخامس والعشرين في جودة الحياة، وهي الفئة التي تغطي جودة سوق العمل والاستقرار الاقتصادي وبيئة صديقة للأسر وجودة الدخل والاستقرار السياسي والأمان ونظام تعليمي عام متطور ونظام صحي عام متطور.

وجاء اختيار الدول المشاركة في التصنيف على أساس 4 معايير؛ أولها أنه ينبغي أن تكون الدولة المشاركة ضمن أفضل 100 دولة من حيث الناتج المحلي الإجمالي في 2015 أو 2014 وفقاً لبيانات البنك الدولي، وضمن أفضل 150 دولة في مؤشر الأمم المتحدة للتنمية وفقاً لتقرير 2015 أو 2014، ومن بين أفضل 100 دولة من حيث تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر في 2014 أو 2013 وفقاً لبيانات الأمم المتحدة، وأفضل 100 دولة من حيث عائدات السياحة العالمية في 2014 أو استقبال السياح من جميع أنحاء العالم في 2013 وفقاً لبيانات البنك الدولي.

ويعتمد تقرير وتصنيفات أفضل الدول في 2018 على مدى تعريف التصورات العالمية لتلك الدول من حيث عدد من الخصائص النوعية، والانطباعات التي من شأنها دفع التجارة والسفر والاستثمار وتؤثر بشكل مباشر في الاقتصادات الوطنية.

وُحددت 65 سمة لتوصيف دولة على أنها ناجحة وعصرية وعرضت هذه السمات الخاصة بالدول ضمن استطلاع رأي شمل أكثر من 21 ألف شخص من 36 دولة في الأمريكتين وآسيا وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

وعقب ذلك تم تجميع تلك السمات في 9 تصنيفات فرعية شملتها تصنيفات أفضل الدول: المغامرة، لتمثل 3.24% من مجموع النقاط، والمواطنة 16.95%، التأثير الثقافي 12.93%، ريادة الأعمال 17.42%، التراث 3.17%، القوى المحركة 10%، الانفتاح للأعمال 11.99%، القوة 7.42%، وجودة الحياة 16.89%.

تعليقات