مجتمع

العثيمين يشيد بمساعدات الإمارات والسعودية والكويت

الأحد 2018.5.6 05:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 165قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي

الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي

دعا الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدول الأعضاء بالمنظمة إلى تخصيص جزء صغير من مساعداتها الإنسانية لتقديمها من خلال الأمانة العامة للمنظمة، بما يتماشى مع قرارات وزراء الخارجية, كما دعاها ومؤسساتها الخيرية ومنظمات المجتمع المدني التابعة لها إلى مساعدة الأمانة العامة للمنظمة في جهودها الإنسانية.

وأعرب الدكتور العثيمين عن امتنانه للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ودولة الكويت وماليزيا وإندونيسيا وكل الدول الأعضاء لجهودهم السخية في تخفيف معاناة الأمة الإسلامية.

وخاطب الأمين العام جلسة شحذ الأفكار حول التحديات الإنسانية التي تواجهها بلدان المنظمة، بما في ذلك ما يتعلق بالروهينجا، التي نظمتها إدارة الشؤون الثقافية والأسرة والإنسانية بالتعاون مع وزارة الخارجية ببنغلاديش على هامش الدورة 45 لمجلس وزراء الخارجية الإسلامي في دكّا.

وافتتح أبو الحسن محمود علي، وزير خارجية جمهورية بنجلاديش,  الجلسة مؤكداً حرص بلاده على متابعة الأوضاع الإنسانية لأقلية الروهينغيا، وسط معاناة كبيرة تعاني منها الأقلية.

من جانبه، حثّ العثيمين حكومة ميانمار على التعاون مع بنجلاديش للسماح للاجئي الروهينجا بعودة آمنة وكريمة، ومنحهم كامل حقوق المواطنة التي جردوا منها منذ عام 1982 .

وقال الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إن الواقع يفرض على الدول الأعضاء أن تتصدى لتداعيات الأزمات الإنسانية من جانب والعمل على معالجة أسبابها الجذرية من جانب آخر, مشدداً على أهمية إيلاء المزيد من الاهتمام إلى مكتب المنظمة للتنمية والمساعدات الإنسانية في النيجر الذي تم تحويله إلى مكتب إقليمي في أعقاب قرار مؤتمر وزراء الخارجية في أبيدجان عام 2017، لتلبية احتياجات البلدان المشاطئة لبحيرة تشاد وبلدان الساحل بشكل عام.

ووجه الأمين العام نداء لدعم بنجلاديش في جهودها الإنسانية لتتمكن من التغلب في هذه المرحلة الحرجة التي أبانت عن مأساة غير مسبوقة على حدودها.

وكانت إدارة الشؤون الإعلامية بالمنظمة قد عرضت فيلما وثائقيا عن أوضاع المهجّرين من أقلية الروهينجا في مخيمات أقيمت بمحاذاة الحدود بين بنغلاديش وميانمار، وتلك القريبة من كوكس بازار، حيث تضمن الفيلم مقاطع لتصريحات للأمين العام ووزير الخارجية البنغلاديشي، وشهادات من واقع الحدث.

تعليقات