رياضة

بن غليطة يرد على مطالب رحيله عن الاتحاد الإماراتي

الثلاثاء 2019.2.12 12:19 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 214قراءة
  • 0 تعليق
مروان بن غليطة

مروان بن غليطة

أكد مروان بن غليطة، رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، على ضرورة العمل وفقا للنظام والقواعد، مشيرا إلى أن هناك مطالب باستمراره ومجلسه في أماكنهم، مشددا على أنه يرى أن المصلحة العامة لكرة القدم الإماراتية تقضي باستمراره رئيسا للاتحاد الإماراتي. 

بن غليطة: "الأبيض 2019" سيكون أكثر انضباطا

وقال رئيس الاتحاد الإماراتي في تصريحات لقناة "أبوظبي الرياضية": "دائماً أعمل على مراجعة نفسي والمصلحة العامة مقدمة على المصلحة الخاصة، المصلحة العامة تتطلب وجودي الآن، كان لدي هدف أرغب في الوصول إليه والكل كان لديه شك في هذا".

واستمر: "الألم بداخلي أكثر من أي شخص آخر لكن أرفض كلمة الفشل، تلك الكلمة ليست في قاموسي نهائيا، نحن قمنا بما هو واجب علينا، هناك رجال كانت تعمل ليلا ونهارا من أجل المنتخب الوطني وإسعاد الشعب الإماراتي، ما حدث هو عدم توفيق في تحقيق الهدف، الأمر لا يتطلب الاعتذار، لأنه لا يوجد من هو وقع في الخطأ". 

وواصل "زاكيروني قاد المنتخب لتحقيق ٥ انتصارات خلال مسيرته معنا، لا يهم إذا كانت المنتخبات ضعيفة أو قوية، في البطولات المجمعة تحديدا يكون الهدف هو الفوز وتجميع النقاط وتحقيق الأهداف، كنا نخطط بالفعل لمواجهة منتخبات قوية، وفي النهاية اللجنة الفنية قامت بواجبها على أكمل وجه". 

وصرح "كان هناك تخطيط لكل كلمة ووعد صرحت به في هذا البرنامج، هناك فرق شاركت في كأس العالم وقامت بالإعداد مع فرق كبيرة لكن نحن وصلنا إلى قبل النهائي، هناك منتخبات الكل كان يتغنى بها قبل أمم آسيا لم تتأهل لنصف النهائي مثلما فعلنا". 

وشدد "لقد خسرنا من المنتخب الذي فاز بعد ذلك بالبطولة، وأطحنا بأستراليا والجميع يعلم مدى قوة وتاريخ هذا المنتخب حامل لقب النسخة الأخيرة من البطولة، أكثر أحلام الشارع الرياضي كانت تخطي دور المجموعات، النتائج النهائية كنا أول المجموعة ووصلنا للمربع الذهبي". 

وأكمل "90٪ من عناصر برنامجي الانتخابي تم تحقيقها وصعدنا لاعبين شباب إلى المنتخب الأول، لم نعد بالتأهل إلى كأس العالم في روسيا، يجب أن ندرس ونحلل الوضع ولا نقف عن مجرد خسارة مباراة".

وواصل "ولا يمكن أن يكون سبب عدم التأهل للنهائي هي الإجازة التي حصلوا عليها بعد الفوز على استراليا، زاكيروني قال لي إن هذا مقترح اللاعبين وهو وافق، هناك أمور عديدة للخسارة يجب تحليلها ودراستها". 

واختتم "كرة القدم لا تعترف بالعاطفة، ونحن نسير على أنظمة والفشل ليس في قاموسي، وصولي إلى رئاسة الاتحاد ليست بالجماهير ولكن من خلال الدستور الموضوع، أريد معرفة من يريد استقالتنا، فهناك من يريد استمرارنا، منذ سنوات يأتي اتحاد ويرحل آخر، لماذا لا نسير وفقا للنظام، لا أريد إحداث فوضى في منظومة كرة القدم". 

تعليقات