مجتمع و صحة

مريم الرميثي: المرأة الإماراتية شريك في الخير والعطاء والتنمية

السبت 2017.8.26 07:42 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 166قراءة
  • 0 تعليق
يوم المرأة الإماراتية

يوم المرأة الإماراتية

أكدت مريم محمد الرميثي، مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية٬ أن ابنة الإمارات حظيت بالرعاية والدعم والاهتمام منذ عهد المؤسس الراحل الوالد الشيخ زايد بن سلطان٬ طيب الله ثراه.

وأضافت -في كلمة بمناسبة يوم المرأة الإماراتية- أن القيادة الرشيدة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات٬ وأخيه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي٬ والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة٬ وإخوانهم الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات٬ استمرت في النهج ذاته، الذي أخذ بيد المرأة في الإمارات نحو آفاق شاسعة من العمل الجاد والملهم والمتميز الذي نالت عليه التقدير المحلي والإقليمي والدولي، وتبوأت أرفع المناصب وتوّلت المسؤوليات الكبرى في جميع المواقع التي انتسبت إليها، عاملة مبدعة وملتزمة ومعتزة بهويتها الوطنية والإسلامية.

وقالت الرميثي: في هذه المناسبة العزيزة على قلب كل امرأة في وطني الغالي يسرني ويسعدني أن أتقدم بخالص التهنئة وعظيم الشكر والتقدير لمن جعلت لابنة الإمارات يوماً يميزها بين الأيام العالمية، وهو يوم المرأة الإماراتية، الذي يأتي تقديراً من "أم الإمارات" الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة لابنة الإمارات، وما حققته من إنجازات في الميادين كافة.

وأشارت إلى أن الاحتفال بيوم المرأة هذا العام يتميز بأن شعاره يأتي انطلاقاً من شعار عام 2017، الذي أعلنه رئيس دولة الإمارات عاماً للخير، حيث ارتأت أم "الإمارات" أن يكون شعار هذا العام "المرأة شريك في الخير والعطاء" إيماناً منها بما تقدمه ابنة الإمارات من مبادرات ومشاريع تحمل سِمةَ الخير وتعزّز قيمة العطاء في المجتمع٬ حيث أكدت أن المرأة الإماراتية جاهزة لكل فعلِ خير بما أعطاها الله من مواهب وقدرات، فقد أسهمت ابنة الإمارات في الكثير من المشاريع الإنسانية والخيرية والتطوعية التي تعتبر من الأفعال الأصيلة لدى أبناء الإمارات والمرأة خاصةً منذ الأزل.

واختتمت مريم الرميثي كلمتها مشيرة إلى أن الإعلان عن عام الخير وشعار يوم المرأة باعتبارها شريكاً في الخير والعطاء جاء ليرسّخ مفهوم المسؤولية الاجتماعية ودور المرأة في تعزيزها، وشريكاً رئيسياً في مسيرة التنمية الشاملة، وداعماً مهماً للمبادرات التي تطلقها حكومة دولة الإمارات.

تعليقات