مجتمع

أهداف التنمية المستدامة على طاولة النقاش تحت مظلة "قمة الحكومات"

الأحد 2019.2.10 10:32 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 310قراءة
  • 0 تعليق
ورش العمل ناقشت أهداف التنمية المستدامة الـ ١٧

ورش العمل ناقشت أهداف التنمية المستدامة الـ ١٧

شهدت الفعاليات المصاحبة للقمة العالمية للحكومات التي تقام في إمارة دبي انعقاد 17 ورشة عمل تشمل كل أهداف التنمية المستدامة، ناقش المشاركون فيها من الخبراء وصناع القرار الاستراتيجيات والتحديات التي تواجه تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

"العين الإخبارية" حضرت الورش والتقت بعض المشاركين فيها..


المساواة بين الجنسين

الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة والمتمثل بالمساواة بين الجنسين، كان موضوع إحدى ورش العمل، وقالت شمسة صالح، الأمين العام لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، إن الورشة تطرقت إلى عدد من القضايا مثل رفع نسبة النساء في المراكز القيادية، والقضاء على العنف ضد المرأة، حيث تركز الحديث على رفع نسبة النساء في مراكز صنع القرار.

وتابعت شمسة صالح "طرح المشاركون في الورشة 3 مسائل هي: رفع نسبة النساء في البرلمانات، وفي مجالس الإدارة، وفي مجال ريادة الأعمال. وتحدثنا عن الفرص والتحديات والحلول والمقترحات، وناقشنا هذه القضايا مع مختصين من مختلف أنحاء العالم والمنظمات الدولية، وخرجنا من الورشة بخطة عمل قوية يمكن الاستفادة منها في كثير من الدول". 

كما تناولت الورشة التجربة المتقدمة للدول الاسكندنافية في مجال المساواة بين الجنسين، ومنها النرويج التي تعتبر أول دولة وضعت "كوتة" بنسبة 40% لتمثيل المرأة في مجالس الإدارة، وكذلك تم طرح نموذج راوندا، الدولة الأولى في العالم بتمثيل المرأة برلمانيا بنسبة 61%.

وأشارت شمسة صالح لـ"العين الإخبارية" إلى أن رواندا اضطرت بسبب معاناتها من الحروب لسنوات طويلة إلى إدخال المرأة للبرلمان بسبب نقص أعداد الذكور، فأثبتت المرأة جدارتها وآمنت الحكومة بقدرتها، فزادت نسبتها في البرلمان.

وأضافت "تكلمنا أيضاً عن تجربة دولة الإمارات بالنسبة لزيادة تمثيل المرأة في البرلمان بنسبة 50%، حيث كان مثالاً رائعاً كون القمة في دولة الإمارات"، كما أكد الخبراء في ورشة العمل على أهمية الدعم الحكومي في دعم التوازن بين الجنسين.


الصحة الجيدة والرفاه

وتناولت ورشة عمل أخرى الهدف الثالث المتمثل في "الصحة الجيدة والرفاه" بحضور وزير الصحة في جمهورية مالطا.

وقالت شيخة المزروعي، طالبة الدكتوراه في جامعة كينجز كوليدج في لندن-تخصص زراعة الكبد بالخلايا الجذعية، إن الورشة ناقشت خطط الحكومات المستقبلية وشهدت وضع أجندة قصيرة الأجل وطويلة الأجل، وتضمنت الأجندة وضع أهداف للأشهر الثلاثة المقبلة وأخرى خلال العام الجاري.

وفي حديثها لـ"العين الإخبارية" قالت المزروعي إنه تم الاتفاق على تنظيم حدث جانبي مع الأمم المتحدة، بالتزامن مع القمة الموسعة التي ستنعقد في سبتمبر بالولايات المتحدة، مضيفة "أكثر ما تم التركيز عليه في الورشة تضمين القطاع المالي لدعم المبادرات التي تهدف إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة من أجل تحسين مستوى الصحة على مستوى العالم، والتي تحتاج بطبيعة الحال إلى دعم مادي".


التعليم الجيد

أدارت ورشة "التعليم الجيد" إيرينا بوكوفا الأمين العام السابقة لليونسكو "منظمة الأمم المتحدة للتربية والتعلم والثقافة"، حيث تقود بوكوفا الهدف الرابع ضمن المجالس العالمية لأهداف التنمية المستدامة المنبثقة عن القمة العالمية للحكومة.

وفي حديث لـ"العين الإخبارية" قالت مهرة المطيوعي مدير المركز الإقليمي للتخطيط التربوي تحت إشراف اليونسكو إنّ الورشة ناقشت تحديات التعليم وترتيب الأولويات، وتابعت "نحاول العمل على تسريع تحقيق الهدف المتعلق بتوفير التعليم الجيد للطلبة في المرحلة الابتدائية، وتوفير المهارات التي تتطلبها سوق العمل، وتوفير ممكنات تنفيذ الهدف المتمثل بجودة المعلمين، وبناء على ذلك عملت الفرق على إعداد مبادرات ومشاريع من الممكن أن يتم تنفيذها خلال عام واحد.

وأوضحت المطيوعي أن أبرز التحديات التي تواجه تحقيق "التعليم الجيد" تتمثل في الفهم الصحيح للأهداف والترابط والتنسيق بين جميع المؤسسات، وكيفية الحصول على التمويل، واستخدام الابتكار لتسهيل تحقيق أهداف التنمية المستدامة.


العمل اللائق ونمو الاقتصاد 

على غرار باقي الأهداف كان "العمل اللائق ونمو الاقتصاد" ثامن أهداف التنمية المستدامة محور ورشة عمل، أدارتها سماح الهاجري مديرة إدارة مكافحة الممارسات الضارة في وزارة الاقتصاد، والتي قالت لـ"العين الإخبارية" إن فرق العمل خرجت من خلال نقاشاتها بتقرير خاص يساعد صُنّاع السياسات في توفير الوظائف وفرص العمل والتخطيط للسياسات المستقبلية.

وأضافت الهاجري "ناقشنا أيضاً التحديات التي تواجه الشباب في كثير من البلدان، لا سيما المتعلقة منها بعدم توفر فرص العمل، وكيفية تخفيض نسب البطالة، فتحدثنا عن خلق الفرص في المستقبل وأكثر الوظائف التي سيزداد الطلب عليها".


مدن ومجتمعات محلية مستدامة

تناول المشاركون في ورشة عمل "مدن ومجتمعات محلية مستدامة" الهدف الـ11 من أهداف التنمية المستدامة، ما تم تحقيقه من إنجازات في عام 2018 والخطط الموضوعة للعام الجاري 2019، وقال يوسف العزيزي مدير المعايير والتخطيط في الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات إن الخبراء المشاركين في الورشة ناقشوا أهمية وضع الحلول وتخطي التحديات التي تواجه هذا الهدف، حيث شهدت الورشة وضع شعار لعام 2019 "لا نترك مدينة وراءنا"، ويتضمن الشعار عدداً من الأفكار ومسودة عمل، سيجري تنفيذها خلال العام من خلال خبراء على مستوى العالم.

تعليقات