سياسة

الأمم المتحدة تشكر الإمارات على دورها في مكافحة الإرهاب

الإثنين 2017.5.15 11:08 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 775قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور جهانجير خان متحدثا في المؤتمر

الدكتور جهانجير خان متحدثا في المؤتمر

أعرب الدكتور جهانجير خان، مدير فرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب بالأمانة العامة للأمم المتحدة، عن شكر وتقدير المنظمة الدولية وأمينها العام لدولة الإمارات العربية المتحدة على مساهمتها في مكافحة الإرهاب وتطلع لمشاركة قوية معها في مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.

أضاف في كلمته بالمؤتمر الدولي لتجريم الإرهاب الإلكتروني، والذي انطلق في العاصمة الإماراتية أبوظبي، الاثنين، ويستمر على مدار يومين، إنه بالنيابة عن الأمين العام للأمم المتحدة، وفريق العمل المعني بتنفيذ مكافحة الإرهاب، يشكر حكومة الإمارات على دعوتهم كالأمم المتحدة لهذا المؤتمر الهام، فيما يتعلق بالإرهاب الإلكتروني الذي أصبح القضاء عليه هدفا في جميع أنحاء العالم. 

وتابع: "أهنئ حكومة الإمارات على دورها الهام الذي تلعبه في مكافحة الإرهاب والتطرف، وأشكر قيادتها على رؤيتها وحكمتها التي مكنت االدولة من الاستمتاع بالرفاهية في منطقة بها العديد من المشكلات".  

وقال إن الهجمات التي حدثت منذ عدة ايام على عدة أهداف في أكثر من 100 دولة، هي أمر يذكرنا بأن الإرهاب الإلكتروني يهدد العالم أجمع، ولسوء الحظ لا يوجد دولة واحدة قادرة على حل هذه القضية بمفردها، والأمر يتطلب تعاونا وتكاتفا من الجميع. 

وأشار إلى أن الأمم المتحدة لديها العديد من الأطر القانونية فيما يتعلق بأمن الإنترنت، ومع ذلك لا بد أن يكون هناك الكثير في المواجهة، واستراتيجة مكافحة الإرهاب تؤكد أن هناك حاجة للتعاون الدولي في مكافحة الإرهاب، لافتا إلى أن خطة الأمم المتحدة لمنع التطرف العنيف تتركز على الإجراءات الوقائية، وإيقاف استخدام مواقع التواصل الاجتماعي من قبل الإرهابيين، كما أن قرار الأمم المتحدة وقرار الأمن الخاص بمجلس الأمن 2178 الخاص بالمقاتلين الأجانب قد تم اعتمادة تحت الفصل السابع لمنع انتشار الإرهاب في التكنولوجيا. 

وأعرب عن تمنيه أن يتم تحديد طرق جديدة لاستهداف مكافحة الإرهاب الإلكتروني وأن يصبح الإنترنت خاليا من الإرهاب، ودعا إلى أن يكون هناك أكثر من نموذج في المواجهة، والتفكير في استيراتيجات جديدة لإرسال رسائل السلام والأمن والقيم المذكورة في فصول الأمم المتحدة ، والعمل لتعزيز رؤية المستقبل التي تتماشى مع تخيلات وتصورات الشباب والعيش بكرامة، وفي نفس الوقت من الهام عدم نسيان المباديء الرئيسية لحقوق الإنسان وتطبيق القانون.  

تعليقات