رياضة

مخاطرة مورينيو تضع أحلام يونايتد على المحك

الخميس 2017.5.18 04:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 331قراءة
  • 0 تعليق
جوزيه مورينيو

خطط المدرب مورينيو قد تكلف فريقه مانشستر يونايتد الكثير من الخسائر

يعاني مانشستر يونايتد الإنجليزي الفترة الأخيرة محليًا بشكل كبير، حيث لم ينجح في الفوز خلال 5 جولات كاملة بالبريميير ليج، منذ آخر فوز له على بيرنلي بهدفين نظيفين بالجولة الـ 32 أواخر شهر أبريل الماضي، كلفه ذلك فقدان أحد المراكز المؤهلة لدوري الأبطال حيث يقبع بالمركز السادس برصيد 66 نقطة، تطبيقًا لسياسة مدربه جوزيه مورينيو في التدوير والتركيز بشكل تام على بطولة اليوروبا ليج والتي وصل فيها للمباراة النهائية، وهو ما يكفل له - في حالة الفوز على أياكس الهولندي - الصعود مباشرة لدوري أبطال أوروبا. 

ولكن المدرب البرتغالي المثير للجدل يقوم بمغامرة كبيرة مثل لعبة "الروليت"، ويخاطر بكل شيء في مقابل الفوز بنهائي الدوري الأوروبي الذي لو فشل في التتويج بلقبه والصعود لدوري الأبطال، ستكون العواقب وخيمة عليه وعلى فريقه، وهي ما نعرضها لكم في الآتي:

1- خسائر مادية فادحة

الخسارة الأكبر بلا شك ستكون مادية، فعدم التأهل لدوري الأبطال يعني خسارة الملايين الخاصة نسب المشاركة به ولحقوق البث التلفزيوني، ويونايتد في حاجة ماسة لها لدعم صفقات الصيف الكبيرة المنتظرة ليعود كبيرًا كما كان مع السير اليكس فيرجسون، كما أنه سيفقد أكثر من 30% من عقد الرعاية للفريق من شركة "أديداس" الألمانية وهو ما ينص عليه العقد المبرم بينهما لتكون خسارة بالغة على الفريق وادارته.


2- انتقادات ومحاسبة عنيفة

بكل تأكيد سيواجه مورينيو حملة من الانتقادات اللاذعة من إدارة وجماهير يونايتد، وجميع الصحف البريطانية في حال فشل خطته بالتضحية بمباريات الدوري مقابل التركيز على البطولة الأهم كما جاءت تصريحاته وهي اليوروبا ليج، فالخساراة أمام اياكس أمستردام في نهائي ستوكهولم، ستفتح الباب لجحيم من الانتقادات من الجميع لمورينيو ومحاسبة عنيفة له من قبل إدارة الفريق، ولن يكون مقبولاً أن يتعرض الفريق لأي إخفاقات لاحقة، وقد يؤول به الأمر إلى ما وصل إليه المدرب البرتغالي في علاقته بإدارة فريقه السابق تشيلسي وفقدان الثقة في قدرته على قيادة الفريق نحو الأفضل.

3- هروب النجوم والصفقات بالميركاتو

الكارثة الأكبر على الفريق وجماهيره لو فشل المان يو في التغلب على أياكس وتحقيق لقب اليوروبا ليج، سيكون أثره على الموسم الجديد أيضًا وبالتحديد في الميركاتو الصيفي القادم، حيث سيهرب العديد من النجوم من الانضمام للفريق بحجة عدم المشاركة في دوري أبطال أوروبا، أبرزهم الثنائي الأقرب جيمس رودريجيز نجم ريال مدريد والفرنسي أنطوان جريزمان مهاجم أتلتيكو مدريد، وسيحول اللاعبون وجهتهم لنادٍ آخر وبالتالي ستكون الخسارة مضاعفة على الشياطين الحمر في النهاية.

تعليقات