سياسة

مفوض الأونروا: الوكالة في حاجة لـ186 مليون دولار لضمان الاستمرارية

كرينبول أشاد بدور السعودية والإمارات في دعم الوكالة

الثلاثاء 2018.9.11 10:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 59قراءة
  • 0 تعليق
مقر وكالة الأونروا في غزة - أرشيفية

مقر وكالة الأونروا في غزة - أرشيفية

أكد بيير كرينبول، المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، الثلاثاء، أن الوكالة في حاجة إلى 186 مليون دولار أمريكي لضمان بقاء مدارسها وعياداتها مفتوحة مع استمرارية خدماتها الطارئة.

وقال "كرينبول"، في كلمة له أمام الجلسة الافتتاحية للدورة الـ150 لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري برئاسة السودان، إن اجتماع اليوم والفعالية الخاصة التي دعت إليها الأردن خلال الاجتماعات المقبلة للجمعية العامة للأمم المتحدة يعدان ذا أهمية بالغة لإطلاق نداء للمزيد من المانحين للانضمام للجهود وتأكيد التعبئة الناجحة حتى الآن.

وقدم "كرينبول" الشكر للدول العربية على الدعم الذي تقدمه للأونروا، وناشدها في الوقت ذاته أن يبقى مستوى دعمها الكبير في عام 2018 مستمرا في العام المقبل.

وأعرب عن امتنانه الشديد للتبرعات الاستثنائية بمبلغ 50 مليون دولار أمريكي من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، علاوة على الدعم التاريخي من دولة الكويت.

وقال "كرينبول" مخاطبا وزراء الخارجية العرب: "جنبا إلى جنب مع التمويل الإضافي من المانحين الآخرين فإن سخاءكم الممتاز سمح لي أن أفتح مدارسنا في الموعد المقرر أمام 526 ألف طالب.. إنني ببساطة لا أستطيع أن أتخيل العودة إلى طلبتنا الشجعان لأقول لهم إنني قد خذلتهم وفي حقيقة الأمر فلقد وعدتهم بالقول إننا لن نقوم بخذلانهم".

وشدد على أن قرار الولايات المتحدة وقف تمويلها للأونروا لن يؤدي بأي حال من الأحوال إلى تغيير تصميم الوكالة على تقديم خدماتها للاجئي فلسطين وتنفيذ المهام الموكولة لها.

وقال المفوض العام لوكالة "الأونروا" إنه بمصاحبة الإعلان الأمريكي كانت هنالك أحاديث متجددة مفادها بأن الأونروا تعمل على إدامة وضع اللجوء.

وأضاف "كرينبول" أنه أمر معروف للجميع أن الفشل في حل النزاع وإيجاد حل يحترم حقوق وشواغل وطموحات طرفي النزاع "إسرائيل وفلسطين" هو الذي يعمل على إدامة العنف ونزع الملكية والإذلال والاحتلال.

وأعلن " كرينبول"، عن إطلاق حملة "الكرامة لا تقدر بثمن" للتغلب على عجز سنوي إجمالي بقيمة 446 مليون دولار أمريكي، بدور البلدان المضيفة والطاقة والحيوية التي أظهرتها مصر والأردن وفلسطين.

تعليقات