منوعات

صوف أوروجواي يجمّل السيارات الفارهة الألمانية

الأربعاء 2018.1.10 12:06 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 495قراءة
  • 0 تعليق
7 ملايين رأس من الماعز في الأوروجواي

7 ملايين رأس من الماعز في الأوروجواي

تحتل الأوروجواي موقعا متقدما في قائمة أكبر المصدرين في العالم للصوف، وهو ما يثير اهتمام مصنعي السيارات الفارهة في ألمانيا.

ويضم هذا البلد الأمريكي الجنوبي نحو 7 ملايين رأسا من الماعز؛ ما يجعله من أكبر الأسواق في العالم.

سيباستيان ساورا (22 سنة) الذي يعمل إلى جانب والده روبرتو (53 سنة) في مزرعة الماعز الخاصة بهما، يقول: "الصوف الذي نأخذه من الحيوانات يبدأ رحلة من بلدنا أوروجواي الواقع بين البرازيل والأرجنتين إلى ألمانيا لتجهيز السيارات الفخمة بها".

تقع مزرعة سيباستيان ووالده في منطقة فلوريدا وسط أوروجواي؛ حيث ينهمك 17 عاملا زراعيا على مدى 3 أيام في جز صوف 2600 خروف، فيما يتكفل مزارعون باقتياد المواشي التي تزن في المعدل بين 40 و50 كيلوجراما، إلى الحظيرة حيث يعمل المكلّفون في عملية الجز.

تنتج أوروجواي نحو 30 مليون كيلوجرام من الصوف سنويا، تصدر منه نحو 1% إلى الأسواق العالمية، إلا أن التكاليف المتدنية للشحن البحري شكلت عاملا مساعدا لازدهار الصناعة هناك. ويُعَد هذا البلد الأمريكي الجنوبي من آخر بلدان العالم التي تصدر جزءا كبيرا من صوفها بعد غسله وتمشيطه خلافا لأستراليا ونيوزيلندا اللتين تصدرانه بشكله الخام.

وتحتل أوروجواي بفضل عرضها المتمايز المرتبة الثالثة عالميا على قائمة أهم المصدرين للصوف مع حصة في السوق تبلغ 12% خلف الصين والجمهورية التشيكية.

ويُستخدم الصوف ذو الملمس الناعم ويطلق عليه "ميرينو" في قطاع صناعة الملابس الراقية، بينما وجدت الأنواع الأكثر سماكة المتأتية من جنس "كورييداله" الأكثر انتشارا في أوروجواي، منفذا مدرّا لأرباح كبيرة هو تجهيز السيارات الألمانية الفارهة والطائرات.

ويقول كارلوس بيوفاني، المسؤول عن الجز في الأمانة العامة للصوف في أوروجواي، إن الصوف المستخدم في المركبات لا يحترق خلافا للأنواع الاصطناعية.

وتستغرق رحلة نقل الصوف 25 يوما بالبحر إلى ألمانيا حيث يتحول الصوف إلى سجاد ومنسوجات ستجهز خصوصا سيارات "بي إم دبليو" و"مرسيدس بنز".

في هارد (غرب النمسا)، يشيد رئيس شركة "شويلر" كورت هاسلفاندر بـ"نعومة" الصوف المستورد من أوروجواي والذي يشتري منه 800 طن سنويا، فضلا عن مزاياه المهمة مثل المرونة ونعومة الملمس. ويشير أيضا إلى عامل تمايز مقارنة بالأستراليين والنيوزيلنديين وهي "معاملة الخراف في شكل أفضل".

وتصنع "شويلر" خيوطا من الصوف تستخدم في صنع القمصان والملابس الداخلية والسترات والجوارب، إضافة إلى مقاعد السيارات الفارهة وتلك الموجودة في طبقة الأعمال في الطائرات، نظرا إلى ميزات هذا الصوف المقاومة للاحتكاك.

تعليقات