سياسة

كم ستكلف حرب أمريكية ضد زعيم كوريا الشمالية؟

التقديرات توقعت أرقاما فلكية

السبت 2017.12.16 11:25 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 4860قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الكوري الشمالي كيم جونج أون

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الكوري الشمالي كيم جونج أون

في الوقت الذي يتصاعد فيه القلق من خطأ في الحسابات قد يؤدي لاندلاع حرب نووية بين الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الشمالية، في تهديد هو الأخطر منذ أزمة خليج الخنازير بين موسكو وواشنطن، يبحث خبراء في التكلفة المحتملة لحرب محتملة.

جون فيفر، رئيس مركز "فورين بوليسي إن فوكس" الأمريكي، سعى في تقرير له لحساب الخسائر الاقتصادية المترتبة على نشوب حرب بين البلدين.

واعتمد فيفر في مقاربته للحرب المحتملة على تكاليف العمليات العسكرية الأمريكية في العراق، التي أوضح تحليل لدائرة بحوث الكونجرس أنها بلغت 815 مليار دولار بين عام 2003 وعام 2015.

لكن رئيس مركز "فورين بوليسي إن فوكس" يعتقد أن الرقم الإجمالي لحرب العراق ربما لن يساوي كامل تكاليف المواجهة مع كوريا الشمالية.


ووضع التقرير تقديرا موازيا لتكاليف حرب العراق، رافعًا احتمال أن الكوريين الشماليين لن يستقبلوا القوات الأمريكية بالترحاب، بغض النظر عن الطريقة الوحشية التي يتبعها كيم جونج أون للحفاظ على سلطته.

ونظرا لأن الولايات المتحدة قد اضطرت لإنفاق المليارات بعد مواجهة قواتها لمقاومة عراقية أعقبت عملياتها هناك، فإن فيفر يتوقع حدوث الشيء نفسه حال تحقيق الولايات المتحدة نجاحا مبكرا في الحرب مع كوريا الشمالية، لكن حال عدم حدوث تمرد مماثل، فلن تكون الولايات المتحدة بعيدة عن هذا المأزق.

وأوضح فيفر أنه حتى مع غياب المقاومة، فإن تكاليف العمليات العسكرية سيضاف إليها تكاليف إعادة الإعمار، مشيرًا إلى أن التكاليف الضخمة لإعادة إعمار كوريا الشمالية في أسوأ الظروف ستكلف تريليون دولار على الأقل، لكنها قد تصل إلى 3 تريليونات دولار في أعقاب حرب مدمرة.


تلك التقديرات لا تضع في الحسبان الأثر السلبي الحتمي لمثل هذه المواجهة على الاقتصاد العالمي.

فمثلًا، تعتبر كوريا الجنوبية القوة الاقتصادية رقم 12 عالميًا، وكان ناتجها الإجمالي المحلي عام 2016 قد وصل 1.411 تريليون دولار، واختفاء مثل هذه القوة الاقتصادية من السوق العالمي سيتسبب في انخفاض الناتج الإجمالي المحلي العالمي ما قد يصل إلى نقطة كاملة، وهو ما سيكلف الولايات المتحدة مزيدًا من المليارات.

لذا فإنه من الناحية الاقتصادية، يلعب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لعبة خطيرة عبر التهديد بحرب مع كوريا الشمالية، وإن لم يكن حذرًا، فربما سيتورط في حرب قد تتسبب في خسائر كبيرة للاقتصاد الأمريكي.


تعليقات