سياسة

بعد الحجاب.. فرنسا تمنع "الكيباه"

الثلاثاء 2018.6.5 06:45 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 200قراءة
  • 0 تعليق
د. محمد البشاري

قررت فرنسا منع ارتداء الملابس الدينية في مدارسها، بدعوى أن المدارس للتعليم فحسب، دون التوجهات الدينية. فلقد حذرت وزارة التعليم الفرنسية من ارتداء الملابس الدينية في مدارسها، خاصة «الكيباه» اليهودية، وهي الطاقية التي توضع على الرأس، للدلالة على أن مَن يرتديها يهودي الديانة، إذ ترى الوزارة الفرنسية هذا القرار محاولة لنزع التوجهات والتعصبات الدينية من بين التلاميذ والطلاب للدلالة على المساواة بينهما في التعامل، وحتى لا يثار تلميذ من زميله دينياً، وحتى يتعامل معه بمودة وسكينة، بعيداً عن ديانته. ورأت بعض الطوائف اليهودية في فرنسا أن القرار الفرنسي يتعارض مع السلوكيات اليهودية حول العالم التي ترغب في ارتداء الملابس الدينية، والحفاظ على العادات والتقاليد اليهودية، وأهمها ارتداء «الكيباه» على الرأس، كأحد الرموز الدينية اليهودية الرئيسية.

علمانية الدولة الفرنسية هي التي دفعت بوزارة التعليم الفرنسية إلى منع أداء الطقوس الدينية في مدارسها، باعتبار أن فرنسا تفصل بين الدين والدولة وتحول دون تحوّل رجل الدين إلى مصدر تشريع، وهو قرار يمس العادات والتقاليد الدينية عند بعض الطوائف الدينية

علماً بأنه لم يرد في التوراة أو في كتب العصور القديمة نص معين يشير بوضوح إلى غطاء الرأس عند اليهود سواء للرجال أم النساء باستثناء ما ورد عن ملابس الكهنة التي شملت القبعة بصورة عابرة أو العمامة للكاهن الأكبر والتي تعتبر واجبة أثناء الصلاة في الكنيسة. في حين يقول «دافيد يوسف أزولاي» (أحد المرجعيات الهالاخية عند اليهود السفارديم) إن ارتداء غطاء رأس ليس إلا «ميدات حسيدوت»، أي وسيلة إضافية لإظهار التقوى. أما الحاخام المعاصر عوفاديا يوسف فيقول إنه ينبغي ارتداء غطاء الرأس إبداءً للانتماء إلى المجتمع المتدين.

يقول التلمود «غطِّ رأسك عسى أن تغشاك الخشية من السماء»، ويعلل ارتداء «الكيباه» بأنه «توقير لله». وتحرص العديد من المجتمعات اليهودية على تشجيع صبيتها الذكور على ارتداء «الكيباه» منذ طفولتهم لغرس هذه العادة فيهم.

يشار إلى أن فرنسا تمنع ارتداء الحجاب الإسلامي وأي رمز ديني «بارز» في المدارس الحكومية منذ عام 2004، على الرغم من أن المادة الأولى من القانون المؤرّخ في 9 ديسمبر 1905 تنص على أن «الجمهورية تضمن حرية المعتقد. وتضمن حرية العبادة في ظل القيود المذكورة لاحقاً فحسب التي تصبّ في صالح النظام العام». ويفترض هذا الأمر حماية العديد من الحريات الأساسية، خصوصاً حرية التعبير وحرية التجمع وحرية التظاهر العلني وحرية تكوين الجمعيات وحرية العبادة وحرية امتلاك الأماكن الملائمة.

بهذا تكون العلمانية الفرنسية هي فصل رجل الدين عن الدولة ومنع تحوّل رجل الدين إلى مصدر تشريع أو تأثير على إدارة الشأن العام، والعلماني قد يكون مؤمناً، وحتى متديّناً. العلمانية لا علاقة لها بالحجاب أو بممارسات الحياة اليومية الشخصية في اللباس والطعام والشراب.

إن علمانية الدولة الفرنسية هي التي دفعت بوزارة التعليم الفرنسية إلى منع أداء الطقوس الدينية في مدارسها، باعتبار أن فرنسا تفصل بين الدين والدولة وتحول دون تحوّل رجل الدين إلى مصدر تشريع، وهو قرار يمس العادات والتقاليد الدينية عند بعض الطوائف الدينية.

وبالرغم من أن الرئيس الفرنسي؛ إيمانويل ماكرون دعا في مقابلة له مع قناة «بي أف أم» وموقع «ميديا بارت»، بتاريخ 16 أبريل الماضي، إلى احترام الحريات الدينية في بلاده للحفاظ على وحدة المجتمع، وقوله في اللقاء نفسه إنه يحترم كل امرأة ترتدي الحجاب، إلا أن هذا لم يمنع بعض وزرائه من اتخاذ موقف مغاير من حجاب الطالبة الفرنسية «مريم بوجيتو» المعروفة في الأوساط الطلابية باعتبارها رئيسة للاتحاد الوطني لطلبة فرنسا بجامعة السوربون، حيث حجابها سلط عليها الضوء وجعلها قضية رأي عام، ونقطة يختلف حولها الكثيرون، وهي اليوم في مواجهة مع ساسة فرنسيين رأوا في ظهورها على قناة «إم 6» الفرنسية في 12 مايو الجاري، «صدمة»، وربما «ترويجا لإسلام سياسي».

جيرار كولومب وزير الداخلية الفرنسي عبر عن صدمته من رؤية فتاة ترتدي الحجاب على شاشة تلفزيون فرنسي، وقال في مقابلة تلفزيونية بثتها قناة «بي إف إم» الفرنسية، بتاريخ 19 مايو2018، إنه «أمر صادم». وأضاف: «من الظاهر أن هنالك معركة ثقافية في نهاية المطاف لدى بعض الشباب المسلم، فمن الواضح أن هنالك عدداً من الأشخاص يبحثون عن الاستفزاز عبر هذه الرموز».

لترد عليه مريم بوجيتو أن حجابها أمر شخصي وليس له أي بعد سياسي. إثارة موضوع التمظهر بالرموز الدينية اليهودية (الكيباه) والإسلامية (الحجاب) في الفضاء العام يجعل فرنسا أمام إشكالية احترام مساحات تعتبرها الطوائف الدينية من الحريات الأساسية لحقوق الإنسان وبين القضاء على كل دواعي التمييز بين المكونات المجتمعية على أساس ديني أو عرقي.

نقلا عن "الاتحاد"


الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات