سياسة

مطالبات غربية للأمم المتحدة بالتحقيق في تجارب إيران الصاروخية

الأربعاء 2017.8.2 09:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 307قراءة
  • 0 تعليق
تجارب إيران الصاروخية تهدد الاتفاق النووي - أرشيفية

تجارب إيران الصاروخية تهدد الاتفاق النووي - أرشيفية

أبلغت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا الأمم المتحدة، الأربعاء، بأن إيران اتخذت "خطوة تهديدية واستفزازية" من خلال تجربة صاروخ قادر على إرسال أقمار صناعية إلى مدار حول الأرض، وطلبت من الأمين العام للأمم المتحدة التحقيق في الأمر. 

وفي تقرير قدم إلى لجنة عقوبات إيران التابعة لمجلس الأمن الدولي وإلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس وصفت الدول الأربع التجربة الصاروخية الإيرانية في 27 من يوليو/تموز الماضي بأنها لا تتسق مع قرار أصدره مجلس الأمن في 2015.


وطلبت الدول الأربع من جوتيريس أن يرفع تقريرا "وافيا وشاملا بشأن الصواريخ الباليستية الإيرانية وأنشطة الإطلاق الفضائي" إلى مجلس الأمن الدولي الذي يضم 15 عضوا.

وذكرت الدول الأربع في تقريرها أن "التكنولوجيا الضرورية لتصور وتصنيع وإطلاق مركبات للفضاء ترتبط بشكل وثيق بالصواريخ الباليستية خاصة الصواريخ الباليستية العابرة للقارات".

وأضافوا "لذا فإن هذا الإطلاق يمثل خطوة تهديدية واستفزازية من إيران، برنامج إيران القائم منذ فترة طويلة لتطوير صواريخ باليستية لا يزال يتعارض مع قرار الأمم المتحدة ويسهم في زعزعة الاستقرار بالمنطقة".

ودعت الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا وفرنسا في التقرير "إيران إلى التوقف فورا عن كل الأنشطة المتعلقة بالصواريخ الباليستية المصممة لتكون قادرة على حمل أسلحة نووية بما في ذلك عمليات الإطلاق التي تستخدم تكنولوجيا الصواريخ الباليستية المماثلة".

وقدمت مبعوثة أمريكا لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي التقرير نيابة عن الدول الأربع.


وقبل نحو 18 شهرا تم رفع معظم عقوبات الأمم المتحدة عن إيران بموجب اتفاق أبرمته طهران مع القوى العالمية الرئيسية للحد من برنامجها النووي. لكن إيران لا تزال تخضع لحظر للسلاح وقيود أخرى لا ترتبط فنيا بالاتفاق النووي.

ويقدم جوتيريس تقريرا كل 6 أشهر إلى مجلس الأمن بشأن تطبيق العقوبات والقيود المتبقية.

وتنوي الدول الأربع أيضا إثارة مسألة التجربة الصاروخية خلال الاجتماع القادم لمجلس الأمن الدولي بشأن تطبيق القرار حتى يتسنى للمجلس مناقشة الردود المحتملة، ولم يتضح موعد ذلك الاجتماع.

تعليقات