سياسة

إيران تنكث بعهودها وتواصل برنامجها للصواريخ الباليستية

السبت 2017.7.29 05:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 714قراءة
  • 0 تعليق
الاتفاق النووي تحت التهديد بعد التجارب الإيرانية

الاتفاق النووي تحت التهديد بعد التجارب الإيرانية

أعلنت ايران، السبت، أنها ستواصل برنامجها الباليستي المثير للجدل "بطاقته الكاملة" رغم العقوبات الأمريكية الجديدة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي لتلفزيون "إذاعة الجمهورية الإسلامية في إيران" الرسمي: "سنواصل برنامجنا الصاروخي الباليستي بطاقته الكاملة".  

وعن العقوبات الجديدة قال: "ندين هذا التصرف العدائي المستهجن وغير المقبول"، معتبرا أنه يهدف إلى "إضعاف الاتفاق النووي" الذي تم التوصل إليه عام 2015 بين إيران والدول الست الكبرى بينها الولايات المتحدة.

وأدى هذا الاتفاق حينها إلى رفع بعض العقوبات عن طهران مقابل الحد من برنامجها الصاروخي والنووي.


وزعم أن "المجالات العسكرية والصاروخية تقع في إطار سياساتنا الداخلية ولا يحق للآخرين التدخل أو التعليق عليها".

وعن رد الفعل الإيراني إزاء العقوبات قال: "نحتفظ بحق الرد بالمثل وبشكل مناسب على التصرفات الأمريكية".

وصادق مجلس الشيوخ الأمريكي الخميس مشروع قانون العقوبات الذي يستهدف أيضا روسيا وكوريا الشمالية، بعدما أقره مجلس النواب.

وبحسب ما صرحت به المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة هاكابي ساندرز، الجمعة، فإن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيوقع على مشروع القانون ليصبح قانونا.

وبشكل منفصل الجمعة، فرضت واشنطن عقوبات جديدة على برنامج إيران الصاروخي غداة قيام طهران بتجربة لإطلاق صاروخ يحمل أقمارا صناعية لوضعها في مدار الأرض. 

 واستهدفت العقوبات التي أعلنت عنها وزارة الخزانة الأمريكية منظمات وكيانات إيرانية مرتبطة بالبرنامج الباليستي لإيران.

وركزت الوزارة بصورة خاصة على 6 شركات تملكها أو تديرها مجموعة "شهيد همات إندستريال جروب"، وهي بحسب الوزارة "كيان أساسي في البرنامج الإيراني للصواريخ البالستية".

وتشمل العقوبات تجميد أي أصول للشركات في الولايات المتحدة ومنع الأمريكيين من التعامل معها.

ويشتبه الغربيون بسعي إيران -عبر استخدام تكنولوجيا الصواريخ التي تحمل أقمارا صناعية- إلى تطوير صواريخ باليستية طويلة المدى قادرة على حمل شحنات تقليدية أو نووية.

لكن إيران تنفي على الدوام هذه الاتهامات، وتؤكد أن برنامجها الفضائي سلمي بحت. 

إلا أن وزارة الخزانة الأمريكية اعتبرت، في بيان الجمعة، في هذا الإطار أن "الصواريخ التي تحمل أقمارا صناعية تستخدم تكنولوجيا مرتبطة تماما بتلك المستخدمة لصنع صواريخ باليستية عابرة للقارات، وهذا الإطلاق يشكل تهديدا من قبل إيران".

واتخذ ترامب منذ وصوله للحكم مطلع العام الجاري سياسة مشددة ضد إيران وبرنامجها النووي لدورها في رعاية الإرهاب.

تعليقات