سياسة

هل قتلت أمريكا "الأرملة البيضاء" في سوريا؟

الخميس 2017.10.12 02:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 747قراءة
  • 0 تعليق
الأرملة البيضاء سالي جونز

الأرملة البيضاء سالي جونز

أفادت تقارير أن غارة جوية أمريكية في سوريا قتلت البريطانية سالي جونز الملقبة بـ "الأرملة البيضاء"، مشيرة إلى أن رؤساء المخابرات الأمريكية أبلغوا نظراءهم في جهاز الاستخبارات البريطاني أن جونز التي غادرت إنجلترا للانضمام إلى تنظيم "داعش" الإرهابي في 2013، قتلت بالقرب من الحدود بين سوريا والعراق في يونيو/حزيران الماضي.  

يبدو أن الغارة الجوية قتلت جونز أثناء محاولاتها الفرار من مدينة الرقة السورية، التي تشهد قتالاً عنيفاً، حيث تجبر قوات التحالف التنظيم الإرهابي على التراجع، وفقًا لصحيفة "إندبندنت" البريطانية.

ثمة اعتقاد أنها كانت في طريقها إلى مدينة الميادين السورية - وهي واحدة من معاقل داعش القليلة المتبقية – عندما قُتلت، وقال مصدر في الحكومة البريطانية لصحيفة "ذا صن" البريطانية، إن الأمريكيين قتلوها أثناء محاولتها الفرار من الرقة.

وأوضحت "ذا صن" أن الغارة الناجحة ظلت سرية خوفا من أنها ربما قتلت أيضا نجل جونز جوجو، 12 عامًا، بينما قال رؤساء المخابرات الأمريكية إنهم ليسوا متأكدين 100% من أن جونز هي القتيلة وذلك لاستحالة استعادة أدلة لإجراء التحليل النووي.

جونز تركت مدينة تشاتام في مقاطعة كنت البريطانية مع نجلها في 2013 للانضمام لما يُسمى "بالخلافة" في أيامها الأولى، وتزوجت هناك القرصان الإلكتروني البريطاني جنيد حسين الذي قُتل في غارة جوية في 2015.

وفي يوليو/تموز الماضي، قالت عائشة وهي زوجة داعشي بريطاني لسكاي نيوز، إنها قابلت جونز عندما كانت في منطقة واقعة تحت سيطرة داعش، وكانت جونز تعيسة وترغب في العودة إلى بلادها.

لكن عائشة قالت إن جوجو رفض ذلك، مشيرة إلى أن جونز كانت تبكي وترغب في العودة إلى بريطانيا ولكن داعش يمنعها لأنها زوجة مقاتل.

جونز تشكل أولوية على "قائمة القتل" الصادرة عن البنتاجون، فثمة اعتقاد أنها واحدة من أبرز المسؤولات عن تجنيد المقاتلين في التنظيم الإرهابي والعقل المدبر لعدة مؤامرات إرهابية.


تعليقات