اقتصاد

ذئبٌ على الأبواب

الأحد 2018.11.11 06:55 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 423قراءة
  • 0 تعليق
عوض بن حاسوم الدرمكي

في أواخر القرن السادس عشر وتحديداً عام 1589 اخترع شخص بريطاني يدعى «ويليام لي» آلة خياطة تحتوي على إبر متعددة لإنتاج نسيج أفضل جودة وبزمن أقصر، ولثقته بقدرة اختراعه على إحداث ثورة في عالم المنسوجات قام بالسفر من مدينته إلى لندن لمقابلة الملكة إليزابيث الأولى، لدعم فكرته والحصول على براءة اختراع من أعلى سلطة في البلاد، بعد عدة أسئلة من الملكة قامت برفض طلبه، وتأخر ظهور تلك الآلة قرابة قرنين من الزمان!

أمازون ذئبٌ لا يشبع يقترب من أبوابنا ولا بد من أن يُدفَع بعيداً، يُدفع ويمنع هو ومن يحاول تقليده مهما برّر البعض بأن هذه الشركة ستوفر فرص عمل كثيرة لأبناء البلد، هناك فرق كبير بين أن يكون لديك عشرات الآلاف من رجال الأعمال الشباب وبين أن يتم تحويل هؤلاء كلهم أو أغلبهم لموظفين في شركة محتكرة لتقتات من أحلامهم

لم تكن الملكة محاربة للتجديد ولا رافضة للابتكارات الخلاقة، لكنها تعلم أن ليس كل جديد يجب أن يُحتفى به وليست كل صرعة جديرة أن يتم تبنيها مهما كانت براقة، لم تكن تنظر كتاجر يبحث عن ملء جيوبه بأموالٍ أكثر ولكن كانت ترنو بعيداً كما يجب بالملوك أن يفعلوا، لذا كان جوابها صريحاً وهي تقول له: «أنت تهدف للعالي يا سيد لي، ولكن تخيّل ما يمكن أن يجره اختراعك هذا على رعيتي البسطاء، لا شك في أنه سيحمل الدمار لهم، سيفقدون مِهنَهم ويتحولون إلى متسولين في الطرقات»!

ندعي حالياً أننا العصر الذي أصبح أكثر تقدماً حتى من التقدم نفسه، لكننا نفقد مع كل خطوة في هذا العصر الغريب الكثير من إنسانيتنا، كلما مر الوقت أصبحت الأنانية والنخبوية أمراً غير مستهجن، وغدت الملايين المتزايدة من البشر الذي لا يجدون ما يسد رمقهم لا ما يحقق أحلامهم آخر اهتمامات ساسة الدول الكبرى، المؤسف أن من أتوا خلف إليزابيث الأولى عكسوا الاستجابة تماماً، فها هي شركة Amazon تُعلن أنها بصدد بناء مقر جديد لها في شمالي أمريكا، وبدلاً من أن يتم إيقافها إذا بحكام الولايات وعمداء المدن الأمريكية بمن فيهم رئيس وزراء كندا يتدافعون لخطب ود الشركة واستضافة مقرها «طيّب وين الرعية البسطاء؟».

لفَهْم خطورة هذه الشركة لا بد من التوقف مع بعض الحقائق المتعلقة بها، فقد انتقلت هذه الشركة التي لم يتجاوز عمرها 23 سنة فقط من نشاط بيع الكتب على شبكة الإنترنت لتصبح عملاقاً اقتصادياً إيراداته السنوية تبلغ 177 مليار دولار عام 2017، بينما تجاوزت قيمتها السوقية تريليون دولار في سبتمبر الماضي، لتكون ثاني شركة في التاريخ تصل لهذه القيمة الخيالية!

حالياً تبيع أمازون «كل شيء تقريباً» وبمعدل 1.7 مليون صندوق يتم شحنه يومياً، وهي تسيطر سيطرة مطلقة على المبيعات على شبكة الإنترنت، وهي في طور الدخول للخدمات المالية وقطاع الصحة، فضلاً عن دخولها للقطاع الصناعي الذي تقدر قيمته بـ8 تريليونات دولار؛ حيث توفر كل شيء بدءاً من المسمار والحنفية وحتى أكبر وأعقد المحركات الصناعية وما يتبعها من توفير عقود صيانة لها أيضاً!

أمازون تقدم الخدمات السحابية Cloud Computing لعملاء كثر، يقف في مقدمتهم وكالة الاستخبارات المركزية CIA وشركة Netflix، وهي نجم صاعد في قطاع الملابس، وشركة إنتاج أفلام حائزة جوائز مهمة، واستحوذت على شركة Whole Foods بمبلغ 13.7 مليار دولار لتستقطع حصة سوقية عالية في قطاع الأغذية وتجارة التجزئة، ويكفي لفهم حجم نجاحها اللافت أنْ نعلم بأن سعر سهمها ارتفع منذ إطلاقه قبل عقدين من الزمان بنسبة 42,000%!

البعض يحاول تشبيه أمازون بـ«بعبع» آخر هو Walmart، لكن الحقيقة أن أمازون احتاجت إلى 18 عاماً لتتساوى مع وول مارت في القيمة السوقية، ثم سنتين فقط لتصبح ضعف قيمتها، وحالياً لا يوجد من يستطيع مجاراة أمازون وشبكاتها وقدراتها اللوجيستية ومخازنها التي تضم أكبر عدد للروبوتات التي تبلغ 45,000 روبوت يجوبون الأرفف وخطوط التوزيع، ويكفي أن نعلم أن توسعها يقابله إفلاس وخروج الكثير من المنافسين ولا سيما صغار التجار، فقد أُقفل العام الماضي أكثر من 8600 محل في الولايات المتحدة وهو ضعف العام الذي سبقه وخسرت السوق الأمريكية أكثر من نصف مليون وظيفة، والقادم أسوأ!

من جانب آخر فقد أصبح جيف بيزوس، مؤسس أمازون ورئيسها التنفيذي، ليس أحد أثرى أثرياء العالم فقط ولكن أحد أكثر البشر تأثيراً، يكفي أنه قام بشراء صحيفة واشنطن بوست رابع أكثر صحيفة قراءة عالمياً بعد جارديان البريطانية ووول ستريت جورنال ونيويورك تايمز الأمريكيتين، وإحدى أكثر مراكز الثقل الإعلامية تأثيراً في صناعة القرار بأروقة البيت الأبيض والكونجرس الأمريكي بمجلسيه النواب والشيوخ، الأمر الذي يفسر الكثير من سرعة اكتساح الشركة كل القطاعات التي تستهدفها!

الموضوع المقلق أن أمازون تستطيع بدء حرب «حرق أسعار» بصورة لا يتحملها منافسوها ما يجعلهم أمام أمرين: إما الخروج نهائياً من السوق أو أن يتم شراؤهم من أمازون، ربما أكبر شركة تشعر بالتوتر الآن هي Walmart، فهو ما فعلته سابقاً بجميع منافسيها، ويبدو أنها ستشرب من الكأس ذاته، طبعاً هذا الأمر ستتبعه نتيجتان: استحالة دخول شركات ناشئة للقطاعات التي تحتكرها أمازون، وأن تصبح أسعار السلع تحت رحمة أطماع جيف بيزوس ومساهميه!

لستُ هنا في صدد معارضة فكرة الأسواق المفتوحة، ولكن أمازون لا تريد أن تحتكر السوق فقط، بل تريد أن تكون هي السوق «الكوني» الوحيد، وفي الأسواق الناشئة كأسواقنا لا بد من أن نحمي التجار وصغار التجار من هذا البعبع الذي لا يرحم أحداً، وألا نسمح له بوأد طموحات وأحلام الشباب الراغبين في الدخول لعالم القطاع الخاص، أمازون ذئبٌ لا يشبع يقترب من أبوابنا ولا بد من أن يُدفَع بعيداً، يُدفع ويمنع هو ومن يحاول تقليده مهما برّر البعض بأن هذه الشركة ستوفر فرص عملٍ كثيرة لأبناء البلد، هناك فرقٌ كبير بين أن يكون لديك عشرات الآلاف من رجال الأعمال الشباب وبين أن يتم تحويل هؤلاء كلهم أو أغلبهم لموظفين في شركة محتكرة لتقتات من أحلامهم لملء جيوب صاحب الشركة ومساهميها الجشعين!

نقلا عن "البيان"

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات