صحة

مضايقات العمل تزيد مخاطر الإصابة بالأزمات القلبية

الإثنين 2018.11.19 03:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 81قراءة
  • 0 تعليق
مضايقات العمل تزيد مخاطر الإصابة بأمراض القلب

مضايقات العمل تزيد مخاطر الإصابة بأمراض القلب

أظهرت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يتعرضون للمضايقات أو ما يعرف بـ"التنمر" في العمل، لديهم مخاطر متزايدة للإصابة بالأزمات والنوبات القلبية. 

والدراسة الدنماركية التي نشرت الإثنين في "دورية القلب الأوروبية"، هي الأكبر على الإطلاق التي تحقق في مثل هذه الصلة.

ووجدت الدراسة، أن أولئك الذين يعانون من العنف في مكان العمل هم عرضة أيضا للخطر، الذي يتضمن احتمالا كبيرًا للإصابة بالسكتات الدماغية ومشكلات القلب والأوعية الدموية الأخرى.

وقال مؤلفو الدراسة، إن النتائج التي توصلوا إليها يمكن أن يكون لها آثار مهمة على أرباب العمل والحكومات الوطنية.

ولفتت تيانوي شو، وهي طالبة دكتوراه في جامعة "كوبنهاجن"، بالدنمارك، التي قادت الدراسة، الانتباه إلى احتمال انخفاض الأزمات القلبية وغيرها من مشكلات القلب والأوعية الدموية، الذي يمكن تحقيقه إذا تم اتخاذ تدابير بشأن نتائج التقرير.

وقالت: "إذا كانت هناك علاقة سببية بين التنمر أو العنف في العمل وأمراض القلب والأوعية الدموية، فإن القضاء على التنمر في مكان العمل تعني أن بإمكاننا تجنب 5% من جميع حالات القلب والأوعية الدموية، والقضاء على العنف في العمل سيجنبنا أكثر من 3% من كل الحالات".

درس الباحثون بيانات 79.201 ألف من الرجال والنساء العاملين في الدنمارك والسويد، الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و65 عاما، والذين كانوا مشاركين في 3 دراسات بدأت بين عامي 1995 و2011 وتمت متابعتهم منذ ذلك الحين.

وفي إطار الدراسة، سئل المشاركون عن التنمر والعنف في مكان العمل ومعدل تكرار تجربة كل منهم.

وأفاد 9% من المشاركين بأنهم تعرضوا للمضايقات في العمل، في حين ذكر آخرون أنهم تعرضوا للعنف أو التهديد بالعنف أثناء العمل في العام الماضي.

بعد الأخذ في الاعتبار العوامل الأخرى التي تسهم في ذلك، والتكيف مع العمر والجنس وبلد المولد والوضع العائلي ومستوى التعليم، وجد الباحثون أن أولئك الذين تعرضوا للمضايقة أو تعرضوا للعنف في العمل لديهم مخاطر أعلى بنسبة 59٪ و25٪ للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية على التوالي.

ويعتقد الباحثون أن الارتباط يمكن تفسيره بارتفاع ضغط الدم، المعروف بأنه ينجم عن التوتر، أو زيادة احتمال القلق والاكتئاب الذي بدوره يمكن أن يؤدي إلى الإفراط في الأكل والاستهلاك المفرط للكحول.

تعليقات