بيئة

بدء فعاليات المؤتمر العالمي "الكشفية وحماية البيئة" بالسعودية

الأربعاء 2019.2.13 12:22 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 56قراءة
  • 0 تعليق
بدء فعاليات المؤتمر العالمي

بدء فعاليات المؤتمر العالمي

افتتح الدكتور عبدالرحمن بن محمد العاصمي نائب وزير التعليم السعودي، نيابة عن الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ وزير التعليم رئيس جمعية الكشافة العربية السعودية، الثلاثاء, المؤتمر العالمي "الكشفية وحماية البيئة"، الذي تنظمه جمعية الكشافة بالرياض، برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, ومشاركة نخبة من كشافة العالم والمهتمين والمختصين بالعمل التطوعي.


وألقى الدكتور صالح بن رجاء الحربي، كلمة خلال الحفل، أكد فيها أن جمعية الكشافة أدركت منذ نشأتها أهمية البيئة، وأدرجت ذلك الأمر ضمن مجالات مناهجها في جميع المراحل الكشفية، وعملت منذ تأسيسها على تنفيذ العديد من المبادرات الموجهة بالمحافظة على البيئة وتنميتها وحمايتها من عوامل التلوث، مسترشدة في ذلك بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف الذي يدعو ويحث على العناية بالبيئة وعدم الإضرار بها والانتفاع بمواردها دون إسراف.

وأضاف: "استمر ذلك الاهتمام من الجمعية بخدمة البيئة في جميع مناطق ومحافظات المملكة عبر قطاعاتها المختلفة"، مقدمًا الشكر إلى رئيس الجمعية ونائبه الدكتور عبدالله الفهد وأعضاء اللجنة العلمية للمؤتمر على ما قاموا به من جهود.

من جهته، ألقى وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة لشؤون البيئة الدكتور أسامة بن إبراهيم فقيها كلمة أكد فيها أن رؤية المملكة 2030 أولت البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية أهمية قصوى لما لها من دور محوري في تحقيق التنمية المستدامة ودعم جودة الحياة ورفاهية المجتمع، وأن رؤية الوزارة تستهدف الوصول إلى بيئة وموارد طبيعية مستدامة تحقق الأمن المائي وتسهم في الأمن الغذائي وتحسين جودة الحياة.

بدوره، قال الجوال كولن من كولمبيا نيابة عن زملائه المشاركين في التجمع الثالث للسلام الذي اختتم، الإثنين، في مخيم الثمامة البري: "كل فرد يعيش على كوكب الأرض مسؤول عن المشاركة في الحفاظ على البيئة، كل بحسب استطاعته وقدرته، فيما تطرق رئيس مجلس إدارة الصندوق الكشفي العالمي السيد لارس بدعم المملكة للمشروع الكشفي العالمي رسل السلام الذي انطلق من المملكة وبدعم من حكومتها الذي تجاوزت ساعات العمل فيه المليار ساعة عمل عبر 8 ملايين مشروع ومبادرة حول العالم منذ عام 2011".

من جانبه، ألقى الدكتور العاصمي كلمة نيابة عن الوزير حمد آل الشيخ, قدم فيها الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على رعايته للمؤتمر الذي يأتي في ظل ما تواجهه البيئة من تحديات متنامية، نتيجة للتزايد السكاني وتسارع الوتيرة الصناعية والاقتصادية والعمرانية والزراعية، وما تولده من مخلفات وآثار سلبية في الأوساط البيئية، إضافة إلى تناقص الموارد الطبيعية، نتيجة الإيفاء بمتطلبات التنمية وتحقيق المزيد من الرفاهية للإنسان، لضمان تنمية مستدامة تستمر للأجيال القادمة، وهو ما جعل المملكة تتخذ العديد من المبادرات والخطوات الجادة للتوعية البيئية والتنمية المستدامة الهادفة، أهمها أن وضعت حكومة خادم الحرمين الشريفين البيئة والتنمية المستدامة أحد أهدافها الرئيسية في رؤية المملكة 2030.

وتناول اهتمام الجمعية بالشأن البيئي الذي يتوازى وأهميتها بإطلاق العديد من المشاريع والمبادرات التي تهتم بالبيئة خصوصا في الأيام العالمية الرسمية للأمم المتحدة ذات العلاقة بالبيئة، وتوجت ذلك بالمشروع الكشفي الوطني لنظافة البيئة وحمايتها الذي انطلق عام 1430هـ من الرياض واستمر حتى اليوم.

بعد ذلك قص الدكتور عبدالرحمن بن محمد العاصمي نائب وزير التعليم شريط افتتاح المعرض المصاحب, وتجول وضيوف المهرجان والمشاركون على أجنحة المعرض الذي شاركت فيه العديد من الجهات الرسمية والأهلية ذات العلاقة بالشأن البيئي.

إثر ذلك بدأت جلسات المؤتمر التي تستمر حتى الأربعاء.

تعليقات