سياسة

شهيد و24 مصابا برصاص الاحتلال الإسرائيلي في غزة

الأربعاء 2018.10.3 08:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 324قراءة
  • 0 تعليق
فلسطينيون في مسيرة العودة - أرشيفية

فلسطينيون في مسيرة العودة - أرشيفية

استشهد طفل فلسطيني، وأصيب 24 آخرون على الأقل، مساء الأربعاء، خلال قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بقمع تظاهرة قرب معبر بيت حانون شمال قطاع غزة. 

وقالت وزارة الصحة في غزة: إن الطفل أحمد سمير أبو حبل (15 عاما) استشهد بعد إصابته بعيار ناري في الرأس أطلقه تجاهه جنود الاحتلال، خلال مشاركته في تظاهرة شعبية قرب معبر بيت حانون.

وذكرت أن 15 فلسطينيا آخرين، أصيبوا بالاختناق والرصاص الحي، في استهداف الاحتلال المتظاهرين، إضافة للاعتداء على سيارة إسعاف. 

وشارك المئات في تظاهرة "معاً لحماية حقوق اللاجئين 4"، التي دعت لها الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، ضمن حالة التصعيد على حراك التظاهرات.

وانطلقت "مسيرة العودة الكبرى" في غزة يوم 30 مارس/آذار الماضي، بمشاركة شعبية حاشدة عبر التظاهر السلمي في 5 مخيمات عودة شرق محافظات القطاع الخمس، وهي مستمرة يوميا، مع زخم أكبر أيام الجمعة. 


وتنادي المسيرة -وفق القائمين عليها- بتنفيذ وتطبيق حق العودة للشعب الفلسطيني إلى أرضه التي طرد منها، وذلك تماشيا مع وتطبيقا للقرارات الدولية وقرارات الأمم المتحدة الخاصة بعودة اللاجئين الفلسطينيين، ومنها القرار 194، الذي نص على العودة والتعويض، إلى جانب رفع الحصار عن غزة.

ومنذ انطلاق المسيرة، استشهد 2014 مواطنا منهم 34 طفلا، و10 شهداء تحتجز قوات الاحتلال جثامينهم، وأصيب أكثر من 22 ألفا آخرين، في قمع الاحتلال للمشاركين، إلى جانب اعتداءات قصف أخرى في أرجاء متفرقة من قطاع غزة.

تعليقات