سياسة

جريفيث يرحب بقرار الرئيس اليمني صرف مرتبات الجهاز الإداري بالحديدة

الجمعة 2018.12.28 05:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 209قراءة
  • 0 تعليق
المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث

المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث

رحب المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث، الجمعة، بقرار الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي صرف مرتبات الجهاز الإداري في محافظة الحديدة. 

وأكد جريفيث -في تغريدة عبر "تويتر"- أن "قرار الرئيس اليمني خطوة مهمة لتحسين الوضع الاقتصادي، وتخفيف المعاناة الإنسانية للشعب اليمني".

من جانبه، قال السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر إن "صدور قرار الرئيس هادي بصرف الرواتب يؤكد من جديد أن استعادة الدولة ومواردها هي خيار اليمنيين والتحالف الداعم للشرعية في اليمن".

وأشار إلى أن القرار "يؤكد فشل المشروع الإيراني لخلق الفوضى وزراعة المليشيا (الحوثي) في اليمن وممرات الملاحة التجارية في البحر الأحمر".

وكان هادي وجه -خلال لقائه أعضاء مجلس النواب بحضور قيادات الدولة اليمنية كافة، الخميس- بصرف مرتبات الجهاز الإداري ابتداء من شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري، مع قرب خروج الحوثيين منها سلميا وفقا لاتفاق ستوكهولم.

وتحرم مليشيا الحوثي جميع الموظفين في المناطق الخاضعة لسيطرتها من مرتباتهم الشهرية، حيث تقوم بنهب جميع الإيرادات وتسخيرها لصالح معاركها، وهو ما تسبب في تفاقم الوضع الإنساني في عموم المحافظات خصوصا الحديدة.

وقال هادي إن "الشرعية حرصت في مشاورات السويد على أن يكون الجانب الإنساني هو عنوان هذه المشاورات، من أجل التخفيف عن حياة الشعب الذي تضرر من جراء الحرب وآثار الانقلاب المشؤوم". 

وأضاف: "جعلنا من ملف المعتقلين والأسرى ورفع الحصار عن تعز وفتح الممرات الإنسانية وإيصال الإغاثة الإنسانية إلى كل المحافظات وإيقاف نهب المليشيا لموارد الدولة لتصب في مصلحة رواتب جميع الموظفين في كل اليمن، وفتح مطار صنعاء وخروج المليشيا من الحديدة.. كل ذلك وضعناه أولوية في مشاورات السويد".

وأكد أن "الحكومة الشرعية وافقت على اتفاق الحديدة حفاظاً على حياة المدنيين فيها، وعلى البنية التحتية للموانئ والمدينة، واستجابة للجهود الدولية التي رأت أنه من الممكن الحفاظ على الأرواح والممتلكات في الحديدة عبر اتفاق سلمي يفضي إلى خروج المليشيا الحوثية من الحديدة وموانئها".

تعليقات