سياسة

بإسناد من القوات الإماراتية.. التحالف على مشارف "الحديدة" اليمنية

السبت 2017.12.9 04:09 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 993قراءة
  • 0 تعليق
الجيش اليمني في الخوخة

الجيش اليمني في الخوخة

استغلت قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والمقاومة اليمنية الانتصار الكبير الذي حققته في تحرير مديرية "الخوخة"، وواصلت تقدمها في الساحل الغربي اليمني لاستكمال تحرير باقي مناطق مدينة الحديدة الساحلية ذات الأهمية الاستراتيجية.

ففي ضربة كبيرة لمليشيات الحوثي الإيرانية في اليمن، بدعم كبير من القوات المسلحة الإماراتية، وصلت قوات التحالف إلى مشارف مديريتي "التحيتا" و"حيس"، انطلاقا من مديرية "الخوخة" نحو تحرير كامل تراب مدينة الحديدة ومينائها المطل على البحر الأحمر، لقطع الطريق على إمدادات إيران للمليشيات بالأسلحة والمعدات المهربة.

وتُعد معركة تحرير الساحل الغربي لليمن محطة مفصلية على طريق تحرير العاصمة صنعاء، وبالتالي التحرير الشامل لليمن، وقامت القوات المسلحة الإماراتية بالدور الأكبر في هذه المرحلة، من خلال قواتها المشاركة ضمن التحالف العربي.

وصرح مصدر مسؤول بالمقاومة اليمنية لوكالة أنباء الإمارات "وام" بأن تحرير مديرية "الخوخة" إنجازا عسكريا كبيرا نحو تحرير باقي مديريات مدينة "الحديدة" من قبضة ميلشيات الحوثي الإيرانية التخريبية وقطع طريق الإمدادات عليهم، مشيرا إلى أن هذا التقدم لقوات التحالف العربي والمقاومة اليمنية خطوة على طريق التحرير الكامل لليمن. 

وأشار إلى أهمية دعم القوات الإماراتية للمقاومة اليمنية التي بدأت بالتقدم على العديد من المحاور لتحرير المناطق الساحلية، وذلك بعد استكمال تحرير مناطق "جبل حرزين الزهاري" و"الرويس" و"الوعرة" و"يختل" و"موشج شمال المخا" بمحافظة تعز، مؤكدا أن الحياة الطبيعية عادت إلى "الخوخة" وتم إعادة افتتاح المستشفى، وبدأ "الهلال الأحمر الإماراتي" الذراع الإنسانية لدولة الإمارات العربية المتحدة تقديم المساعدات لسكان المناطق المحررة الذين تضرروا من احتلال مليشيات الحوثي الإيرانية.

وأوضح أن الهلال الأحمر الإماراتي بدأ في إرسال قوافل إغاثية إلى مديرية "الخوخة" والقرى المجاورة لها كخطوة أولى ضمن خطة الإغاثة التي ينفذها في اليمن، حيث تم توزيع آلاف السلال الغذائية لإغاثة السكان الذين يعانون ظروفا معيشية صعبة جراء الحصار الحوثي.

تعليقات