شباب

بالصور.. 6 مشاهير شباب حققوا النجاح قبل الـ30

الأحد 2018.12.2 02:01 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 82قراءة
  • 0 تعليق
المطرب الشاب "ذا ويك إند"

المطرب الشاب "ذا ويك إند"

تبحث الأجيال الجديدة برغبة ملحة عن الوصول لعالم الشهرة؛ لأن في كل مرة يعتلي الشباب قوائم النجاح ويتمتعون بشهرة كبيرة وفي جميع المجالات، فبعضهم يكون من خلال مجال عرض الأزياء وآخرون عن طريق صوتهم وأيضا عن طريق الرياضة أو السياسة.

فبأقل من 3 عقود من العمر هناك مجموعة من قادة المستقبل بين المشاهير الشباب الأقل من 30 عاما ترتفع مكانتهم بين جماهير جيل "الألفية"، ومن بين هؤلاء أريانا جراندي وأنتوني بويل وأدوا أبواه، بالإضافة إلى آخرين يتصدرون عناوين وسائل الإعلام أو شبكات التواصل الاجتماعية، مثل لاعب كرة القدم الفرنسي الشاب كيليان مبابي أو عارضة الأزياء الإسبانية بلانكا باديلا.

ذا ويك إند

ولد المطرب أبيل تسفاي، المشهور باسم "ذا ويك إند"، في تورونتو (كندا) عام 1990 وكان والداه من المهاجرين الإثيوبيين الذي وصلوا إلى كندا في فترة الثمانينيات، وتربى تسفاي بشكل رئيسي على يد جدته ووالدته وفي سن الـ17 ترك المدرسة واتجه للموسيقى.

واكتسب تسفاي شهرته بعدما قدمه المطرب الكندي دريك لأول مرة على موقع (تمبلر) عام 2010، وهو منصة تدوين اجتماعي ينشر عليها مستخدموها مقاطع صوتية أو مقاطع للفيديو، وفي ذلك الوقت لم يكن يعلم أحد هويته وبعد عام واحد أطلق أولى أعماله "House of Ballons".


وحقق ألبومه الثاني تحت عنوان "Beauty Behind The Madness" نجاحات كبيرة حيث احتلت 3 أغنيات منه المراكز الثلاثة الأولى بقائمة (B Songs &Hot R) وجاءت أغنية "Feel My Face ‘tCan" في المركز الأول وتليها أغنية "The Hills" وفي المركز الثالث جاءت أغنية "Earned It".

وكانت الأخيرة ضمن الموسيقى التصويرية لفيلم "Fifty Shades of Grey" عام 2011 وتم ترشيحها كأفضل أغنية أصلية في جوائز الأوسكار. 


وفاز ألبومه الثالث "Starboy" بجائزة جرامي لأفضل ألبوم حديث معاصر، وحقق ألبومه الأخير "My Dear Melancholy" رقما قياسيا كأفضل ظهور رقمي في التاريخ بفضل أكثر من 25 مليون عملية تنزيل له في أول 24 ساعة من إصداره.

أريانا جراندي

هي مطربة أخرى تتصدر وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، حيث يتابعها على تطبيق (أنستقرام) 123 مليون شخص، فهي تعد من أكثر المطربات شعبية وأكثرهم سماعا.

وعلى الرغم من قصر قامتها (1.53 سم) إلا أنها تتمتع بقوة وشخصية حازمة، فقد بدأت أريانا مسيرتها وهي في سن الـ15 على مسرح برودواي، واستمرت في الظهور في قناة "نيكلوديون" حتى أطلقت ألبومها الأول "Yours Truly"، وكانت هذه هي لحظة سطوعها في سماء الشهرة والنجومية.


وتعرف جراندي بأغانيها المشهورة، ولكنها عرفت أيضا بسبب المعاناة التي واجهتها جراء الانفجار الذي وقع في ختام حفلها الموسيقي في مدينة مانشستر (شمال إنجلترا) وأسفر عن مصرع 23 شخصا وإصابة 59 آخرين، وهو بالتأكيد أسوأ سيناريو يواجهه أي فنان.

ولذلك بعد 13 يوما من هذا الحادث أحيت جراندي حفلا خيريا تكريما لضحايا الهجوم الإرهابي تحت شعار "One Love Manchester" حضره 55 ألف شخص وتم جمع أكثر من 12 مليون دولار، وشارك في الحفل أيضا نجوم مثل جاستن بيبر ومايلي سيروس وكاتي بيري من بين آخرين، وحضر أيضا فريق "تيك ذات" البريطاني وروبي ويليامز.

ومن أشهر ألبوماتها "No tears left to cry" و"God is a woman" والأخير الذي تم إصداره في 17 من أغسطس/آب الماضي "Sweetener". 

هو ييفان

ومن بين هؤلاء الشباب اللامعين والذين نجحوا في سن مبكرة، يمكننا أيضا أن نجد أصغر امرأة تصبح بطلة العالم في الشطرنج، وهي "هو ييفان" صاحبة الـ24 عاما.

وأحرزت ييفان هذا اللقب وهي في سن الـ16، وحاليا تستمر في الصراع من أجل الحفاظ على هذا المركز، ومن بين الأمور التي أحدثت جدلا كبيرا في البطولة الأخيرة هي مشاركتها في مواجهة النساء فقط رافضة مواجهة أي رجل.


وبدأت ييفان اللعب وهي في سن السادسة وبالتأكيد يشير ذلك إلى أنها تمتلك عقلا مذهلا، حيث حصلت على درجة علمية في العلاقات الدولية من جامعة بكين، وتجهز حاليا للماجستير في السياسة العامة.

أدوا أبواه

تعد البريطانية أدوا أبواه (26 عاما) أفضل عارضة أزياء في العالم لعام 2017، متفوقة على الأمريكية جيجي حديد، وذلك في جوائز الموضة البريطانية.

وترعرعت أدوا في لندن وكان والدها غاني الجنسية، ووفقا لمجلة (تايم) فقد كانت تقول دائما إن في عالم الموضة لا يوجد مكان لفتيات مثلها، وقد كانت تضع حدودا كبيرة في الماضي وحاليا لا توجد هناك أي حدود.


وأضافت المجلة أن عارضة الأزياء خلال فترة مراهقتها لم تكن تتقبل لون بشرتها السمراء وشعرت بالعديد من حالات القلق والإحباط، وهو ما أدخلها إلى عالم المخدرات والإدمان، وفي إحدى المرات دخلت في غيبوبة دامت لمدة 4 أيام، ولكنها لحسن حظها نجحت في إعادة تأهيل نفسها وتحسنت ظروفها مرة أخرى. 

أنتوني بويل

ومن بين المشاهير الشباب الأقل من 30 عاما ولكن في مجال المسرح هذه المرة، يأتي الممثل الآيرلندي الشمالي أنتوني بويل الذي يعد أحد أكثر الممثلين الواعدين في العالم على الرغم من سنه الصغير (24 عاما).

ونشأ بويل في مدينة بلفاست (أيرلندا الشمالية)، وبعد وقت قصير من مشاركته في مسرحيات صغيرة وهو في عمر الـ19 عاما فقط، التحق بأكاديمية رويال ويلز المرموقة للموسيقى والدراما.


ودرس بويل هناك لمدة 3 سنوات حتى جسد الدور الذي غير حياته كليا، وهو دور سكوربيوس نجل دراكو مالفوي وذلك في عرض "Harry Potter and the Cursed Child" المسرحي، الذي عرض على مسرح برودواي هذا الربيع.

وتم ترشيح الممثل الشاب للفوز بجائزة توني عن هذا الدور الذي فاز عنه بجائزة أوليفر، وتعد هذه جائزته الوحيدة حتى الآن، مع العلم بأنه ظهر في أحد المسلسلات التلفزيونية الأكثر شهرة على مدار التاريخ "Game of Thrones".(إفي)

تعليقات