سياسة

"أوراق بنما" تطيح بوزير الصناعة الإسباني

الجمعة 2016.4.15 06:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 125قراءة
  • 0 تعليق

أصبح وزير الصناعة الإسباني خوسيه مانويل سوريا أخر ضحايا فضيحة "أوراق بنما" التي ارغمته على الاستقالة اليوم الجمعة قبل أقل من ثلاثة أشهر على انتخابات تشريعية محتملة.

وفي السادس من أبريل/ نيسان، اضطر رئيس الحكومة الايسلندي سيجموندور ديفيد إلى الاستقالة تحت ضغط الشارع بعد ورود اسمه في ملاذات ضريبية.

وصباح الجمعة، اعلن وزير الصناعة والطاقة والسياحة الإسباني خوسيه مانويل سوريا استقالته وانسحابه من الحياة السياسية بعد ما دأب خلال الأسبوع الماضي على نفيه القاطع وجود أي علاقة له مع الملاذات الضريبية.

ومنذ الاثنين، تنشر الصحف الإسبانية يومياً وثائق جديدة تشير إلى أنه "أخفى علاقاته مع شركات في الملاذات الضريبية في الباهاماس وجيرسي"، حسبما ذكرت صحيفة "الكونفيدنشال" الالكترونية.

وقال وزير الصناعة في بيان "سلمت قراري بالاستقالة الذي لا رجعة عنه نظراً للإساءة الواضحة التي يسببها هذا الوضع للحكومة وللحزب الشعبي" بقيادة ئيس الوزراء ماريانو راخوي. وأضاف أن الإساءة التي سببها للحزب "ترتدي طابعاً خطيراً في الظروف السياسية الحالية".

وقال إنه استقال "بعد سلسلة من الأخطاء في الأيام الأخيرة"، لكنه لم يعترف سوى "بنقص في معلومات دقيقة حول وقائع جرت قبل أكثر من عشرين عاماً".

تعليقات