سياسة

المعارضة السورية تنعي طفل "حماة" صاحب الوجه الملائكي

لقي حتفه في قصف لمدفعية نظام الأسد

الأحد 2016.4.24 05:22 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 718قراءة
  • 0 تعليق
طفل

طفل "حماة"

نعت الحسابات الرسمية لرموز المعارضة السورية، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الطفل إسماعيل الراجح، صاحب الوجه الملائكي، كما وصفوه، والذي قتل، أمس السبت؛ في قصف مدفعية النظام السوري لمدينة قلعة المضيف بحماة.

وقال محمد علوش، كبير مفاوضي المعارضة في مفاوضات جنيف، معلقًا على صورة وضعها للطفل السوري على حسابه بموقع "تويتر": "وجه ملائكي إسماعيل الراجح تقبله الله شهيدًا هو ووالدته بقلعة المضيق بحماة.. إرهابي كبير كما تدعي روسيا والنظام".

ونعى المركز الصحفي السوري، وهو أحد الصفحات التابعة للمعارضة على موقع "فيس بوك"، الطفل السوري، وقال إنه ابن لرجل يدعى "مهيب الراجح"، واستشهد مع أمه بقصف لقوات النظام على المدينة.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل الطفل، ضمن حالات أخرى لقيت حتفها خلال قصف مدفعية النظام السوري لمدينة قلعة المضيف بحماة.

ووضعت الشبكة صورة للطفل على موقعها الإلكتروني وصفحتها الرسمية بالفيس بوك، لتتلقى عشرات التعليقات التي تنعي الطفل، الذي وصف بأنه صاحب وجه ملائكي.

وشارك الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في نعي الطفل، وقال -عبر حسابه على موقع "تويتر"- إن صورة هذا الطفل وغيره من آلاف الضحايا، الذين يلقون حتفهم يوميًا على يد نظام الأسد الإرهابي، تؤكد على أن قرار الانسحاب من المفاوضات كان صائبًا.

وانسحبت المعارضة السورية من مفاوضات جنيف قبل أيام؛ بسبب استمرار النظام السوري في خرق الهدنة، واستهداف بعض المناطق بالمدفعية والبراميل المتفجرة، وهو ما اعتبرته المععارضة أجواءً غير صحية، لا تتلاءم مع الجهود المبذولة للوصول إلى حل سياسي من خلال المفاوضات.

تعليقات