سياسة

ناطق الحوثيين يطلب اللجوء السياسي إلى سلطنة عمان

الثلاثاء 2018.4.24 11:05 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 645قراءة
  • 0 تعليق
محمد عبد السلام متحدث جماعة الحوثي الانقلابية- أرشيفية

محمد عبد السلام متحدث جماعة الحوثي الانقلابية- أرشيفية

قالت قناة الإخبارية السعودية، مساء الثلاثاء، إن متحدث مليشيا الحوثي الإيرانية في اليمن، تقدم بطلب لجوء سياسي إلى سلطنة عمان.

ونقلت القناة، عن مصادر خاصة، لم تكشف عنها، أن متحدث المليشيا الحوثية، محمد عبدالسلام تقدم بطلب اللجوء السياسي في مسقط، وذلك غداة مقتل الرجل الثاني في المليشيا صالح الصماد وانهيار الجبهات.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من السلطات العمانية حول ما ذكرته الإخبارية السعودية.

ويوجد القيادي الانقلابي محمد عبدالسلام وهو متحدث الجماعة ورئيس وفدها التفاوضي في مسقط منذ أواخر يناير الماضي.

وأشارت وكالة "خبر" التابعة لحزب المؤتمر الشعبي العام، أن تقديم القيادي الحوثي اللجوء في سلطنة عمان، جاء بعد أن رفضت إيران طلبا مماثلا له. 

وذكرت مصادر دبلوماسية عربية وغربية، خبر تقديم الناطق الرسمي لمليشيا الحوثي، محمد عبدالسلام فليته، طلب اللجوء السياسي لدى سلطنة عمان، عقب أن رفضت إيران طلبه.

ونقلت الوكالة عن مصادر دبلوماسية غربية، أن القيادي الحوثي أرجع سبب طلب اللجوء الذي قدمه إلى السلطان قابوس بن سعيد، سلطان سلطنة عمان، بأنه لم يعد قادرا على العودة إلى اليمن أو مواصلة العمل مع جماعته كناطق رسمي باسمها.

ويكشف تقديم عبدالسلام للجوء السياسي عن تصدع كبير في أوساط مليشيا الحوثي وخصوصا بعد التكتم لمدة أيام عن مقتل القيادي صالح الصماد.

وحسب مصادر لـ"العين الإخبارية"، فقد كان متحدث الحوثيين يرتيط بعلاقة وطيدة مع القيادي الصريع صالح الصماد، الذي قتل في غارة للتحالف العربي في اليمن ويشعر أن هناك أطرافا داخلية حوثية أسهمت في تحديد موقعه من أجل استهدافه.

وأشارت المصادر إلى أن تقديم عبدالسلام للجوء يكشف عن رفضه لتعيين القيادي المنبوذ "مهدي المشاط"خلفا للصماد.

وفرضت مليشيا الحوثي الانقلابية، اليوم الثلاثاء، ما يشبه حالة طوارئ غير معلنة داخل العاصمة صنعاء ومداخلها، وذلك غداة الإعلان عن مقتل القيادي البارز في الجماعة الإرهابية، صالح الصماد. 

وتعيش المليشيا حالة ارتباك منذ الكشف عن مقتل رئيس ما يسمى بالمجلس السياسي بغارات جوية للتحالف العربي، قالت الجماعة الحوثية،إنها نفذت الخميس الماضي.

والإثنين، أقر زعيم الانقلاب، عبدالملك الحوثي، بمقتل صالح الصماد بغارة جوية للتحالف العربي في محافظة الحديدة، غرب اليمن، ومعه 6 من قادة المليشيا الإرهابية الموالية لإيران. 

وفي كلمة متلفزة، نقلتها قناة "المسيرة" الحوثية، ظهر زعيم الانقلاب مرتبكا بعد الضربة القاسية التي نالت من الانقلاب بمقتل الرجل الثاني في المليشيا الإرهابية، وذراعه اليمنى. 


تعليقات