سياسة

استشهاد 3 أطفال فلسطينيين في غارة إسرائيلية على غزة

الأحد 2018.10.28 11:48 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 334قراءة
  • 0 تعليق
قصف إسرائيلي على غزة - أرشيفية

قصف إسرائيلي على غزة - أرشيفية

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، الأحد، استشهاد 3 أطفال فلسطينيين خلال غارة إسرائيلية على قطاع غزة .

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية أشرف القدرة، إن طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني نقلت 3 شهداء أطفال، ما بين 12 و14 عاما، في المنطقة الشرقية ما بين خان يونس ودير البلح، وستتوجه بهم إلى مجمع ناصر الطبي. 

وأضاف، في تغريدة على موقعه بتويتر إنه: "ما زالت طواقم الإسعاف التابعة للهلال الأحمر الفلسطيني تتابع عمليات البحث سيرا على الأقدام في المنطقة الحدودية الواقعة بين خان يونس ودير البلح".

والشهداء الثلاثة هم: خالد بسام محمود أبو سعيد (14 عاما)، وعبد الحميد محمد عبد العزيز أبو ظاهر (13 عاما)، ومحمد ابراهيم عبد الله السطري (13 عاما)، وجميعهم من وادي السلقا شرق المنطقة الوسطى.

وأكدت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في تصريح مقتضب، أن طواقمها تمكنت من انتشال جثامين الشهداء، بعد أن عرقلت إسرائيل البحث عنهم في المنطقة الحدودية.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي على لسان الناطق باسمه أفيخاي أدرعي، أن طائرات سلاح الجو أغارت على خلية مكونة من 3 أشخاص قرب السياج الفاصل شرق وسط قطاع غزة، بدعوى اقترابهم من الحدود ومحاولة زرع عبوات ناسفة وفق ادعائه.

وقال سكان محليون، إنهم سمعوا إطلاق نار إسرائيليا مكثفا وغارة نفذتها طائرة إسرائيلية مسيرة قرب بوابة النمر شرق دير البلح، وعندما وصلت سيارات الإسعاف للمكان منعها الاحتلال من التقدم، قبل أن يسمح لها لاحقا بالبحث والعثور على جثامين 3 شهداء.

وكان شاب فلسطيني استشهد أيضا، صباح الأحد، متأثرا بجروح أصيب بها خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة الماضية، شرق مدينة غزة.

واستشهد 4 شبان فلسطينيين، وأصيب نحو 232 شخصا، الجمعة الماضي، بالرصاص الحي، وحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي، على طول امتداد السياج الحدودي، شرق قطاع غزة. 

وقال جيش الاحتلال، السبت، إنه استهدف أكثر من 80 موقعا داخل قطاع غزة، ردا على إطلاق 30 صاروخا من القطاع، لكن وساطة مصرية نجحت في إعادة الهدوء.

ويتعمد الاحتلال، بشكل يومي، استهداف الفلسطينيين على مقربة من السياج الحدودي شمال وشرق القطاع بالرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع.

تعليقات