سياسة

بالفيديو.. طرد السفير القطري من غزة ورشق سيارته بالحجارة والأحذية

الجمعة 2018.11.9 06:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1853قراءة
  • 0 تعليق
السفير القطري يفر هاربا من غضب الفلسطينيين خلال حادثة سابقة

السفير القطري يفر هاربا من غضب الفلسطينيين خلال حادثة سابقة

تعرض موكب السفير القطري محمد العمادي، للرشق بالحجارة والأحذية من قبل الفلسطينيين المشاركين في المسيرات، مساء اليوم الجمعة، خلال زيارته لمخيم العودة شرق غزة، حسب مواقع محلية فلسطينية.

وذكرت وكالة "معا" الفلسطينية أن العمادي وصل لمخيم العودة؛ للمشاركة في جمعة "المسيرة مستمرة"، لكن فلسطينيين غاضبين طردوه من المخيم، ورشقوا سيارته بالأحذية، احتجاجا على التنسيق الإسرائيلي القطري الذي يستهدف إخماد غضب الفلسطينيين وتوفير الهدوء للاحتلال الإسرائيلي.


وحسب شهود عيان، تعرض موكب العمادي للرشق بالحجارة بشكل كبير من قبل بعض المتظاهرين الغاضبين في منطقة شرق غزة بمخيم ملكة.

ونقل المصدر نفسه عن شهود عيان قولهم: إن أضرارا لحقت بمركبة العمادي الخاصة، الأمر الذي دفع الوفد القطري لمغادرة المكان.


يأتي هذا بعد ساعات من وصول السفير القطري إلى الجانب الإسرائيلي من معبر بيت حانون (إيريز) حاملا 3 حقائب كانت في المقعد الخلفي للسيارة التي كان يستقلها، بعد سماح جيش الاحتلال الإسرائيلي للسيارة بالعبور إلى قطاع غزة.

حقائب العمادي، حسب مصادر إسرائيلية، كان تحوي مبلغ 15 مليون دولار تمثل الدفعة الأولى من الأموال التي قرر "نظام الحمدين" استخدامها لدفع رواتب آلاف الموظفين من حركة حماس؛ التفافا على السلطة الفلسطينية.


وكتب مراسل القناة الإسرائيلية الرسمية: "صورة خاصة من سيارة السفير القطري العمادي الذي أدخل اليوم عبر معبر إيريز 15 مليون دولار للقطاع في 3 شنط لتمويل رواتب حماس".

ولتكون القناة أكثر وضوحا، فإنها أشارت إلى أن هذا هو الثمن الذي توصل إليه الثلاثي "قطر وحماس وإسرائيل"؛ لشراء الهدوء في قطاع غزة".

وأضافت: "دخول هذه الأموال كان بموافقة إسرائيل".

وأشارت القناة إلى أن "إسرائيل وافقت مسبقا على قائمة الأسماء التي سيتم دفع الأموال لها".

تعليقات