رياضة

3 أمور دفعت مورينيو للإبقاء على إبراهيموفيتش

الجمعة 2017.8.25 12:57 صباحا بتوقيت ابوظبي
  • 429قراءة
  • 0 تعليق
3 أمور دفعت مورينيو للإبقاء على إبراهيموفيتش

مورينيو وإبراهيموفيتش

بعد شهرين من إعلان مانشستر يونايتد عن عدم تجديد عقد النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، لوجود شكوك حول عودته مرة أخرى لمستواه المعتاد عقب تعرضه لإصابة بالرباط الصليبي في أبريل الماضي، ظل موقف زلاتان غامضاً إلى حد كبير، مع وجود تلميحات من البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب "الشياطين الحمر" ببقائه مع الفريق ولكن دون تحرك رسمي من الإدارة، التي قررت أخيراً تقديم عقدا جديدا للمهاجم المخضرم لمدة عام يبقى خلاله في قلعة أولد ترافورد. 

إبرا يكشف سبب عودته لليونايتد

أثار هذا التحول في موقف يونايتد عدة تساؤلات تشير إلى أن المدرب مورينيو هو صاحب اليد العليا في ذلك القرار، لثقته الكبيرة في قدرات "السلطان"، الذي يعد واحدا من أفضل المهاجمين في أوروبا والعالم منذ بداية الألفية الجديدة.

وتستعرض لكم "بوابة العين" في السطور التالية، لماذا قرر مورينيو إقناع إدارة اليونايتد بالإبقاء على المهاجم السويدي الذي لن يعود قبل شهر ديسمبر القادم للملاعب:

1- إضافة قوية في المتناول:

بلا شك وجود لاعب بحجم إبراهيموفيتش متاحاً في الميركاتو، هي إضافة قوية لأي فريق، فبرغم إصابته وكبر سنه إلا أنه لا يختلف اثنان على قدراته الفنية والبدنية العظيمة، التي مكنته من تسجيل 16 هدفا في أول مواسمه بالدوري الإنجليزي الممتاز، الذي يعد واحدا من أقوى دوريات العالم، وبالرغم منه أن سنه وصل 35 عاما إلا أن النجم المخضرم نجح في تحديه قبل أن توقفه الإصابة في نهاية الموسم، لذا فإن مورينيو يثق في قدرات زلاتان المذهلة، ويرى أنه بكل الأحوال سيكون إضافة قوية لفريقه حينما يعود، وهو ما أكده في تصريحاته عقب التجديد.


2- العودة لدوري الأبطال:

عودة مانشستر يونايتد لدوري أبطال أوروبا بعد غياب موسمين، ورغبة مورينيو في استعادة هيبة "الشياطين الحمر" الأوروبية كما بدأ يعيدها محلياً في أول جولتين بالموسم الجديد من "البريميير ليج"، تستلزم قائمة مليئة بالنجوم وبها لاعبين ذوي جودة وخبرة كبيرة، وهو ربما أهم أسباب تمديد بقاء إبرا، حيث أن عودته ستتزامن مع انتهاء دور المجموعات والاستعداد لثمن نهائي دوري الأبطال، وهو ما سيكون سلاح الفريق الأول بها لتمرسه وخبراته الكبيرة بتلك البطولة، كما أنه سيكون عائد بقوة بعد تعافيه لإثبات قدراته، كما سيساهم في ادخار مجهودات البلجيكي روميلو لوكاكو ليكون المهاجم الأساسي في الدوري الإنجليزي، وهو ما يعطيه للمدرب البرتغالي أريحية أكبر في التدوير بينهما للمنافسة على إحدى بالبطولتين الكبيرتين.

3- تعافيه السريع من الإصابة:

الإرادة والقوة الجسمانية والبدنية للنجم السويدي ورغبته في العودة السريعة للملاعب، جعلت بالفعل عملية تعافيه تسير بسرعة أكثر من المعتاد والمتوقع، وهو أمر أذهل الطاقم الطبي المتابع لحالته، الذين أكدوا أنه ربما يعود قبل الموعد المحدد له بشهر كامل أو ربما أكثر قليلاً، فواضح أن إبرا يريد اثبات أنه مازال قادراً على العودة والعطاء بنفس المستوى وأكثر، ليرد على كل من شكك في عودته لسابق عهده لصعوبة الإصابة وتقدمه في العمر، هذا الأمر بجانب ما سبق جعلوا مورينيو يقدم على التجديد له ويراهن عليه.


تعليقات