اقتصاد

شينخوا: "الغرير" الإماراتية تبني بصحراء مصر أكبر مصنع للسكر بأفريقيا

السبت 2018.11.24 02:58 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 365قراءة
  • 0 تعليق
نمو الاستثمارات الإماراتية بمصر

نمو الاستثمارات الإماراتية بمصر

تدفقت المياه بغزارة من مضخة بقوة 500 حصان، أثناء اختبار الضخ لإحدى الآبار التي تم حفرها بواسطة شركة صينية للحفر في الصحراء الغربية بمحافظة المنيا جنوب القاهرة.

وتعد البئر، التي تنتج من 600 إلى 750 مترا مكعبا من المياه في الساعة، واحدة من 30 بئرا تقوم شركة "زيبك" الصينية بحفرها كمرحلة مبدئية لحفر 300 بئر، وذلك لتسهيل استصلاح نحو 120 ألف فدان لزراعة ملايين الأطنان من بنجر السكر.

وقالت وكالة أنباء شينخوا الصينية، إنه "من المقرر أن يتم توريد بنجر السكر إلى مصنع ضخم سوف يتم بناؤه بالظهير الصحراوي بمحافظة المنيا، والذي يتوقع أن يكون أكبر مصنع للسكر في أفريقيا والشرق الأوسط".

وأضافت: "يقام المشروع من خلال شراكة بين مجموعة الغرير الإماراتية، المالكة لشركة القناة للسكر، وهي من أكبر منتجي ومصدري السكر بدولة الإمارات العربية المتحدة، وشركة الأهلي كابيتال القابضة، وهي الذراع الاستثمارية للبنك الأهلي المصري".

وفي الثاني من فبراير/شباط الماضي وقعت شركة الخليج للسكر الإماراتية اتفاقا مع الحكومة المصرية لإقامة مجمع زراعي صناعي كبير سينتج سكر البنجر.

وقال جمال الغرير العضو المنتدب للشركة التي مقرها دبي، متحدثا خلال مؤتمر دبي العالمي للسكر في فبرير/شباط الماضي، إن المشروع المصري المسمى "القناة للسكر" سيبعد نحو 200 كيلومتر فحسب عن سوق مستهلكيه.

وقالت وكالة شينخوا الصينية: "تستخدم (زيبك) 3 بريمات حفر بقوة 650 حصانا للواحدة، وذلك لإنجاز المشروع الذي بدأ في يونيو/حزيران الماضي، ومخطط له أن ينتهي خلال عامين".

ويقول لي وي مدير فرع شركة "زيبك" في مصر، إن الشركة لديها 11 بريمة حفر في مصر، وتنوي إحضار مزيد منها لمشروع القناة للسكر.

وتابع أن "موعد الانتهاء المقرر في العقد نحو عامين ونصف العام، ولكنني واثق بأننا سوف ننجز المشروع قبل الموعد المقرر".

من جانبه، قال روس جرير مدير مشروع مزرعة القناة للسكر بالمنيا، إن إجمالي الاستثمارات في مزرعة بنجر السكر والمصنع نحو مليار دولار بواقع نحو 500 مليون دولار لكل منهما، مضيفا أن البناء سوف يبدأ في غضون 6 أشهر من الآن، معربا عن أمله في أن يتم الانتهاء منه في غضون 42 شهرا.

وأضاف أن "مساحة المزرعة ستكون نحو 50 ألف هكتار أي نحو 120 ألف فدان، بينما ستكون مساحة المصنع 100 هكتار أي 220 فدانا، وسوف يكون أكبر مصنع في الشرق الأوسط وأفريقيا وربما في العالم، وسيستهلك 36 ألف طن من بنجر السكر يوميا".

وأوضح أنه "من المقرر أن يتم تشغيل المصنع في فبراير/شباط 2022، وسوف يحتاج نحو 5.5 مليون طن من بنجر السكر سنويا"، متوقعا أن يتطلب العمل بالمزرعة 1200 عامل، ونحو 400 عامل بالمصنع.

تعليقات