سياسة

"كتاب الاتحاد الأفريقي 2019".. مرجع أكاديمي في حقوق الإنسان

السبت 2019.2.9 08:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 104قراءة
  • 0 تعليق
كتاب الاتحاد الأفريقي 2019

كتاب الاتحاد الأفريقي 2019

شهدت العاصمة الإثيوبية أديس أبابا السبت، تدشين كتاب الاتحاد الأفريقي حول حقوق الإنسان والمحكمة الأفريقية لعام 2019.

التدشين الذي جرى داخل مقر الاتحاد الأفريقي، جاء عشية انطلاق قمة القارة السمراء الـ32.

وأفاد مراسل "العين الإخبارية"، أن التدشين جرى بمشاركة أعضاء المحكمة الأفريقية ومفوضية حقوق الإنسان والمرأة بالاتحاد.

وفي مؤتمر صحفي، تحدث المشاركون عن الجهود المبذولة لإصدار الكتاب وتضمينه وثائق مهمة حول حقوق الإنسان بالقارة.

وأشاد سيلفان أوري رئيس المحكمة الأفريقية، بجهود مفوضية الاتحاد الأفريقي والمحكمة الأفريقية لإخراج الكتاب، الذي يعتبر كتاب العام للمنظمة القارية.

وقالت مفوضية المرأة والطفل في الاتحاد الأفريقي، إن الكتاب يعد خلاصة الجهود المبذولة في مجال الاهتمام بحقوق الإنسان، من كافة الاتجاهات والجامعات التي شاركت في تقديم المعلومات.

وعن المجال الذي يستهدفه الكتاب، أشارت إلى أنه موجه للعاملين في مجال حقوق الإنسان بأفريقيا، كما أنه يمكن أن يكون مرجعا للجامعات والأكاديميين، باعتباره آلية تساعد الباحثين بمعلومات حول حقوق الإنسان، ويمكن أن يكون أيضا مصدرا بالنسبة لوسائل الإعلام في كل ما يتعلق بحقوق الإنسان بالقارة الأفريقية.


من جانبها، قالت مايا صالح العضو بلجنة كتاب الاتحاد الأفريقي، إن اللجنة المسؤولة عن الكتاب تشكلت من عدة جهات، للتعاون من أجل إصداره.

ولفتت إلى أن الكتاب مهم ومفيد للجامعات المهتمة بالبحث في مجال حقوق الإنسان، وهو أيضا مهم جدا باعتباره داعما للبيانات التي تتعلق بحقوق الإنسان في أفريقيا.

بدوره، شدد سلمون ديرسو من مفوضية الشؤون السياسية، على أهمية الكتاب الذي سلط الضوء على الدور المحوري للمحكمة الأفريقية وحقوق الإنسان في أفريقيا، وحماية حقوق الإنسان في القارة.

وأوضح أن الكتاب يفيد الباحثين ويضم 70 موضوعا باللغتين الفرنسية والإنجليزية، وموضوعات سياسية وأكاديمية حول حقوق الإنسان.

ايتشالي حوثي، نائب رئيس مجلس الأفريقي لمكافحة الفساد

وفي تصريح لـ"العين الإخبارية"، رأى ايتشالي حوثي نائب رئيس المجلس الأفريقي لمكافحة الفساد أن "الكتاب مهم في التعامل مع ملف حقوق الإنسان والحكم الرشيد".

وتحدث ايتشالي عن الجهود الكبيرة المبذولة مؤخرا في أفريقيا، والتي تصب باتجاه الحفاظ على حقوق الإنسان بالقارة، لافتا إلى أن الكتاب ركز على كتابات فكرية وعلمية حول موروث القيم الأخلاقية، وضرورة تجنب الآفات الاجتماعية التي تضر بالإنسان الأفريقي.

تعليقات