سياسة

الأزهر يحذر من العبث بعروبة القدس وهويته الفلسطينية

الثلاثاء 2017.12.5 01:35 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 453قراءة
  • 0 تعليق
الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر

الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر

حذرت مشيخة الأزهر الشريف، الثلاثاء، من الإقدام على خطوة الاعتراف بالقدس الشريف عاصمة للكيان الصهيوني، مؤكدة أنه سيؤجّج مشاعر الغضب لدى جميع المسلمين ويهدد السلام العالمي.

وأضاف الأزهر، في بيان له، "أن الانحياز الفَجّ للكِيان الصهيوني ومنْع تنفيذ القرارات الأممية الرامية لردعه ووقْف جرائمه شجّعانه على التمادي في سياساته الإجرامية بحق الإنسان والأرض والمقدسات في فلسطين المحتلة، وأفقد شعوبَ العالم الثقةَ بنزاهة المجتمع الدولي، وكان أحد أهم الأسباب التي غذت الإرهابَ في العالم".

وأكد البيان أن "عروبة القدس وهوِيَّتَه الفلسطينية غيرُ قابلةٍ للتغيير أو العبث، وأن مواثيق الأمم المتحدة تُلزِم القوةَ المحتلة بعدم المساس بالأوضاع على الأرض ولا تعترف بأيِّ إجراءاتٍ تخالف ذلك".

وطالب الأزهرُ عقلاءَ العالم والمؤسساتِ الدوليةَ وفي مقدمتها الأممُ المتحدة وجمعيّتُها العامّة، بالتصدي لهذا الأمر باعتباره يهدد السِّلم والأمن الدوليين، داعيًا الدولَ الإسلامية والعربية إلى العمل الجماعي المشترَك من أجل منْع صدور هذا القرار.

ويأتي هذا بعد أن قالت وسائل إعلام أمريكية إن الرئيس دونالد ترامب يتجه إلى تمديد تأجيل نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، ولكنه يدرس جديا الاعتراف بالقدس "الموحدة" عاصمة لإسرائيل.

ولم يسبق لأي إدارة أمريكية أن اعترفت بالقدس عاصمة لإسرائيل؛ حيث أصرت الإدارات السابقة على أن القدس موضوع للمفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية.

ورفض المجتمع الدولي الضم الإسرائيلي غير الشرعي للقدس الشرقية بعد احتلال إسرائيل لها عام 1967.

تعليقات