سياسة

توقيف 75 جزائريا وإصابة 11 شرطيا في مظاهرات الجمعة

السبت 2019.3.16 01:38 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 245قراءة
  • 0 تعليق
المظاهرات الرافضة لقرارات الرئيس الجزائري - رويترز

المظاهرات الرافضة لقرارات الرئيس الجزائري - رويترز

أعلنت الشرطة الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 75 متظاهرا وإصابة 11 شرطيا بجروح طفيفة في المظاهرات المناهضة لقرارات الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة. 

وشارك مئات الآلاف من المتظاهرين في وسط العاصمة الجزائر اليوم الجمعة، في أكبر الاحتجاجات ضد حكم الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة منذ بدايتها الشهر الماضي.

ورفض المتظاهرون قرارات الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة الأخيرة، التي أعلن فيها تأجيل الانتخابات وتمديد فترة ولايته وعدم الترشح لفترة خامسة، ومنح البرلمان صلاحيات تأسيس نظام سياسي جديد.


وهذه رابع جمعة على التوالي للاحتجاجات التي شملت كل أرجاء الجزائر ضد رئيس الدولة، الذي أعلن الإثنين الماضي تأجيل الانتخابات الرئاسية المقررة سابقا في 18 أبريل/نيسان.

وفي أهم المدن الجزائرية الأخرى مثل وهران وقسنطينة وعنابة خرج الجزائريون أيضا بأعداد كبيرة تساوي أو تفوق أعداد المتظاهرين الجمعة الماضية، حسب صحفيين يعملون في وسائل إعلام جزائرية.

وشارك في المسيرات الأطفال والنساء والرجال في أجواء احتفالية، وأيضا في ساحة البريد المركزي وعلى طول شارع ديدوش مراد.


وبدأت المظاهرة تتسع بعد فراغ المصلين من صلاة الجمعة وخروجهم من المساجد، ليتدفقوا كلهم إلى وسط المدينة، حتى ضاقت بهم الشوارع.

واضطرت شاحنات الشرطة المحاصرة بآلاف المتظاهرين إلى مغادرة المكان بعد أن أفسح المتظاهرون الطريق دون مقاومة.

تعليقات