سياسة

محرم إنجه.. مرشح المعارضة التركية المشاكس لمنافسة أردوغان

الجمعة 2018.5.4 11:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 979قراءة
  • 0 تعليق
إنجه.. مرشح المعارضة التركية المشاكس لمنافسة أردوغان

إنجه.. مرشح المعارضة التركية المشاكس لمنافسة أردوغان

أعلن حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة التركية، الجمعة، ترشيح نائب بارز معروف بخطبه النارية والحماسية لمنافسة الرئيس رجب طيب أردوغان في الانتخابات الرئاسية المبكرة في 24 يونيو/حزيران المقبل، ما يمهد الطريق أمام حملة انتخابية قد تكون شرسة.

وأعلن زعيم أكبر أحزاب المعارضة التركية حزب الشعب الجمهوري كمال كيليتشدار أوغلو في مؤتمر صحفى ترشيح محرم إنجه النائب عن ولاية يالاوا.

و صوت نواب الحزب وعددهم 110 بالموافقة على ترشيح إنجه الذي درس الفيزياء والنائب عن الحزب بالبرلمان منذ 2002.

وقال إنجه -من القيادات البارزة في الحزب ومنتقد شرس لأردوغان- بعد أن دعاه كيليتشدار أوغلو إلى المنصة خلال اجتماع حزبي حاشد في أنقرة "بإرادة الأمة سأنتخب رئيسا في 24 يونيو/حزيران".


وقبيل الإعلان الرسمي عن ترشح إنجه، الذي يحتفل الجمعة بعيد ميلاده الـ54، نشر عبر تغريدة على "تويتر" صورة مع زوجته وطفليهما مع عبارة "نحن مستعدون".

وباختيار إنجه ينوي حزب الشعب الجمهوري مواجهة أردوغان في الميدان، الذي يتقنه ويسهم بشكل واسع في شعبيته في تركيا وهو المبارزات الكلامية.

لكن الأستاذ السابق للفيزياء والكيمياء سيكون عليه بذل جهود كبيرة للإطاحة بأردوغان، الذي يهيمن على الساحة السياسية التركية بلا منازع منذ 15 عاما، وينوي تكريس سلطته أكثر في انتخابات يونيو/حزيران.

ويعد إنجه من أشد منتقدي الرئيس التركي، ودائماً ما يدلي بخطب نارية ضد أردوغان، حتى أنه تعهد في إحدى كلماته بأنه سيقوم ببيع القصر الرئاسي الذي شيده أردوغان.

وخلع إنجه شعار حزب الشعب الجمهوري عن بدلته الرسمية، في حركة رمزية تشير إلى أنه سيكون رئيساً محايداً للبلاد، بعيداً عن أية انتماءات حزبية.


كما أنه أدى صلاة الجمعة اليوم في مسجد "حاجي بايرام" بالعاصمة أنقرة، وكشف عن بيانه الانتخابي، أمام مقر أول برلمان للبلاد "دخل الخدمة بين عامي 1920-1924".

ولد إنجه في 4 مايو 1964 في محافظة يالوفا "يالاوا "شمال غرب تركيا، وهو إبن المهاجر التركي من منطقة سالونيك اليونانية، وتاريخه حافل بالعصبية للكمالية نسبة إلى مصفى كمال أتاتورك مؤسس الدولة التركية الحديثة.

وأكمل تعليمه الأساسي بمدينة يالوفا، ثم التحق بكلية الفيزياء جامعة أولوداج. وعقب تخرجه عمل كمدرس فيزياء ومدير مدرسة في العديد من المدارس الثانوية، إضافة إلى التدريس في المدارس الخاصة.

وانضم إنجه بترشحه إلى باقي المتنافسين في الاقتراع الرئاسي، وهم حتى الآن: ميرال أكشنار "المرأه الحديدية" عن حزب "إيي" أو "الخير"، و"الأيقونة الكردية" صلاح الدين دميرتاش المسجون منذ أكثر من عام، كما أعلن حزب "السعادة المعارض" عن مرشحه رئيس الحزب أيضاً ميتال كرم موللا أوغلو.

تعليقات