سياسة

الجامعة العربية تحذر: نقل أي سفارة للقدس استفزاز للأمة بأسرها

الثلاثاء 2017.12.5 02:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 317قراءة
  • 0 تعليق
الاجتماع الوزاري في جامعة الدول العربية

الاجتماع الوزاري في جامعة الدول العربية

حذر أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، من أن نقل أي سفارة للقدس المحتلة سيُسهم في تغيير الوضعية السياسية للمدينة، مشددا على أنه في حال نقل واشنطن سفارتها إلى المدينة سيمثل ذلك استفزازا لا معنى له للأمة العربية.

ودعا أبو الغيط خلال جلسة أعمال الدورة غير العادية للجامعة على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة السودان، الإدارة الأمريكية إلى الامتناع عن أي مبادرات من شأنها تغيير وضعية القدس السياسية.

وقال أبو الغيط في الجلسة التي عقدت اليوم الثلاثاء: "يُخطئ من يظن أن القضية الفلسطينية يمكن أن تكون مجالا للعبث".

وشدد على أن "العبث بمصير القدس، بما لها من مكانة في قلب كل العرب، من شأنه تأجيج مشاعر التطرف ونعرات العنف والعداء والكراهية بطول العالمين العربي والإسلامي".

وأضاف الأمين العام لجامعة الدول العربية: "أننا ننتظر من الإدارة الأمريكية اتخاذ القرار السليم الذي ينسجم مع دور الولايات المتحدة التقليدي في رعاية العملية السلمية، مشددا على أن هذا المجلس سيبقى في حال متابعة لصيقة لتطورات هذا الموقف".

وتابع: "اجتماعنا اليوم يأتي في ظرف بالغ الدقة يُحتم اتخاذ مواقف واضحة لا لبس فيها؛ فقد تواترت الإشارات والأنباء بشأن اعتزام الإدارة الأمريكية نقل سفارتها لدى إسرائيل إلى القدس، أو الاعتراف بالقدس عاصمة لها.

وأشار أبو الغيط إلى أنه "نظرا لخطورة هذا الأمر –إن حدث، وهو ما لا نرجوه- ونظرا لتداعياته السلبية المحتملة، ليس فقط على الوضع في فلسطين، ولكن على الإقليم بأسره، فقد تقرر عقد هذا الاجتماع لتوجيه رسالة واضحة للإدارة الأمريكية بأن إقدامها على اتخاذ مثل هذا الإجراء الخطير ستكون له عواقب وتداعيات، ولن يمر دون تبعاتٍ تتناسب مع مدى خطورته".

تعليقات