سياسة

"الأربعاء الأحمر" في إيران.. قتلى واعتقالات وهتافات ضد الملالي

الأربعاء 2018.3.14 06:04 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 437قراءة
  • 0 تعليق
الملالي يخشى اندلاع انتفاضة جديدة

الملالي يخشى اندلاع انتفاضة جديدة

شهدت مدن إيرانية عدة احتجاجات ضد نظام الملالي، ومناوشات متفرقة مع قوات الأمن، ليل الثلاثاء، تزامنا مع بدء احتفالات "جهار شنبه سوري"، أو ما يطلق عليه الأربعاء الأخير من السنة الفارسية المنتهية، والتي تنقضي في 20 مارس/آذار الجاري.

وأعلن حسين رحيمي، قائد شرطة العاصمة طهران، بحسب وكالة فارس، اعتقال حوالي 13 شخصا بدعوى "انتهاك القوانين"، خلال تلك الاحتفالات التي عمت أغلب المحافظات الإيرانية، دون أن يفصح عن مزيد من التفاصيل حول ملابسات توقيفهم.

وفي السياق نفسه، أفادت وكالة أنباء فارس، المقربة من الحرس الثوري الإيراني، أن محافظات طهران، وكرمانشاه، وكردستان، وآذربيجان الغربية والشرقية ارتفعت بها نسب الحوادث والإصابات، على حد قولها.


ومع تشديد مليشيات الحرس الثوري والبسيج إلى جانب قوات الشرطة قبضتها الأمنية تحسبا لاندلاع انتفاضة جديدة لإسقاط النظام، على غرار تلك التي عمت أغلب البلاد في مطلع يناير/ كانون الثاني الماضي، بث نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر احتجاجات في كل من طهران ومدن مثل كرمانشاه، والأحواز، وقم، ونور آباد بمحافظة لورستان، واردبيل، وساوه، تخللها إضرام النار في صور ولافتات رموز الملالي مثل الخميني، وخامنئي، إلى ترديد هتافات "الموت للديكتاتور".


ولفت موقع "عصر إيران"، نقلا عن منظمة الطوارئ في إيران، أن احتفالات ليل الثلاثاء/ الأربعاء أسفرت عن 4 قتلى، 2082 مصابا، في الوقت الذي كشفت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية، شن السلطات حملة أمنية على مصنعي وبائعي الألعاب النارية، على مدار الأسابيع الماضية، في محاولة لتضييق الخناق خشية الدعوات التي أطلقها نشطاء قبل أيام للاحتشاد من جديد ضد الملالي.



وفي رد فعل على تلك الدعوات، حذر عدد من المسؤولين الإيرانيين من تحول الاحتفالات بمناسبة آخر أربعاء في السنة الفارسية إلى تجمعات احتجاجية في ظل تفاقم الأزمات الاقتصادية والاجتماعية، وتفشي الفساد في البلاد، حيث هدد مكتب المدعي العام بالتصدي لما وصفها بـ "التصرفات المسيئة"، و"غير القانونية"، على حد قوله.

وقال المدعي العام، في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية 'إيرنا'، إن قوات الأمن والسلطات القضائية والشرطة ستتدخل لحفظ الأمن، وستواجه كل من يحاول استغلال هذه الاحتفالات لأعمال شغب، بحسب البيان.

ونقلت وكالة أنباء ايسنا، عن جهانكير كريمي العقيد بقوات الأمن الإيرانية في محافظة أصفهان، تصريحات هدد خلالها بمواجهة من وصفهم بـ "الخارجين عن التقاليد"، لحماية المواطنين، معتبرا أن إقامة تلك المناسبة في جو أسري، من شأنها أن تسيطر على "عواطف" الشباب، وسط إشراف حكومي، على حد قوله.

وانطلقت دعوات بين نشطاء إيرانيين على مواقع التواصل الاجتماعي منذ أيام، لتنظيم احتجاجات جديدة ضد نظام الملالي، مع اقتراب احتفالات "النوروز" بداية السنة الفارسية الجديدة، المقرر لها الأربعاء 21 مارس/ آذار الجاري، حيث تتزامن مع احتفالات شعبية سنوية، والتي تعرف باسم "الأربعاء الأحمر".

تعليقات