صحة

الاستيقاظ مبكرا يقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي

الثلاثاء 2018.11.6 05:07 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 127قراءة
  • 0 تعليق
الاستيقاظ مبكرا يقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي

الاستيقاظ مبكرا يقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي

ذكرت دراسة بريطانية أن النساء اللائي يستيقظن مبكرًا أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي بمقدار النصف مقابل من يستيقظن في وقت متأخر من اليوم، ويبقين متيقظات خلال الليل.

وجد علماء من جامعة بريستول البريطانية أن النساء اللاتي يستيقظن مبكرًا أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي بنسبة تتراوح ما بين 40 لـ48% مقابل قريناتهن الليليين، وهذا يصل لتسجيل حالة إصابة أقل بسرطان الثدي بين كل 100 سيدة ممن يفضلن الاستيقاظ مبكرًا.

ووجدت الدراسة أن هناك خطرًا إضافيًا على النساء اللاتي يتخطين عدد ساعات النوم التي ينصح بها من 7 لـ8 ساعات في الليلة، وهو يساوي خطورة بنسبة 20% إضافية عن كل ساعة.

استخدمت التجربة معلومات من حوالي 400 ألف سيدة قمن بتسجيل معلوماتهن الجينية بالبنك البيولوجي البريطاني أو كجزء من دراسة لاتحاد جمعيات سرطان الثدي.

وعبر فحص حوالي 450 علامة وراثية مرتبطة بالنوم، مثل: "السمة الزمانية" – الوقت الذي نكون فيه أكثر نشاطًا- ومقدار النوم المطلوب وخطر الإصابة بالأرق، كان العلماء قادرين على دراسة خطر الإصابة بالسرطان بصورة مستقلة عن العوامل الخارجية مثل: التدخين أو استخدام تقنية المندلية العشوائية.

وفي حين أن العلامات الوراثية مرتبطة ارتباطا وثيقًا بتفضيلات النوم، فهي توضح جزءًا صغيرًا فقط من السلوك الفعلي – 3% في حالة الـ300 جين الزمنية.

وهذا يرجع إلى عوامل مثل العمل والأسرة التي تحدد توقيت الاستيقاظ، وتكهن مؤلفو الدراسة بأن هذا التضارب يوضح بعضا من الخطورة الإضافية، محذرين من أن هذا سيحتاج للإثبات عبر مزيد من البحث.

وقالت ريبيكا ريتشموند، قائدة الدراسة، لصحيفة "إندبندنت" البريطانية، إن ما سيحتاجون النظر فيه خلال المرحلة التالية هو العلاقة التفاعلية بين تفضيلاتنا الغريزية للاستيقاظ مبكرًا أو في وقت متأخر وسلوكنا الفعلي.

وتضيف النتائج إلى دراسات أخرى عن دور أنماط نومنا التي وجدت معدلات أعلى من الإصابة بالسرطان بين النساء اللاتي يعملنا لدوام ليلي أو بين أولئك ممن ينمن في بيئة أكثر إضاءة.


تعليقات