اقتصاد

تيريزا ماي تخوض معركة جديدة مع المعارضة بعد تأجيل الانفصال

الأحد 2019.4.14 09:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 186قراءة
  • 0 تعليق
تيريزا ماي وزعيم حزب العمال جيريمي كوربن- أ ف ب

تيريزا ماي وزعيم حزب العمال جيريمي كوربن- أ ف ب

أعلن ديفيد ليدينجتون، نائب رئيسة الوزراء البريطانية، الأحد، أن المحادثات بين الحكومة البريطانية والمعارضة العمالية ستتواصل الأسبوع المقبل لإيجاد تسوية بشأن بريكست. 

وقال ليدينجتون لقناة بي بي سي البريطانية إن هذه المحادثات التي انطلقت مطلع الشهر الجاري "ستتواصل بلا شك الأسبوع المقبل".

وأوضح نائب رئيسة الوزراء تيريزا ماي أنه توافق مع المسؤول في الحزب العمالي جون ماكدونيل على "جدول لقاءات الأسبوع المقبل" بين أعضاء في الحكومة ومسؤولين في الحزب "للبحث في أمور بينها المعايير البيئية وحقوق العمال والعلاقات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي في مجال الأمن".

وواجهت تيريزا ماي رئيسة الوزراء البريطانية، الخميس، دعوات للاستقالة بعد أن ناشدت النواب إيجاد مخرج لملف خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي، إثر موافقة بروكسل على إرجاء بريكست حتى 31 أكتوبر/تشرين الأول 2019.

وأعرب ليدينجتون عن "الأمل في عرض النتائج حالما يستأنف البرلمان أنشطته بعد عطلة عيد الفصح". وقال "المسألة لا يمكن أن تطول أكثر".


وأوضح نائب رئيسة الوزراء البريطانية أنه في حال عدم التمكن من إيجاد حل مع المعارضة، ستقترح الحكومة على البرلمان سلسلة خيارات بشأن بريكست "مع نظام يتيح الاختيار ويرغم البرلمان على اعتماد الخيار الذي يفضله بدل الرفض المطلق لكل الاحتمالات".

وقال مارك كارني محافظ بنك إنجلترا (البنك المركزي)، الخميس، إنه بعد توصل تيريزا ماي رئيسة الوزراء البريطانية إلى تأجيل محتمل لمدة 6 أشهر للانسحاب من الاتحاد الأوروبي، فإن الساسة البريطانيين قد يحتاجون إلى بعض الوقت لإيجاد سبيل للمضي قدما في هذا الانسحاب.

ووافق أعضاء الاتحاد الأوروبي الـ27 إثر قمة متوترة في بروكسل على تأجيل بريكست حتى نهاية أكتوبر/تشرين الأول، لتفادي طلاق دون اتفاق.

وكان مقررا أن تخرج بريطانيا يوم 29 مارس/آذار الماضي، لكن الحكومة طلبت تمديدا إلى آخر يونيو/حزيران، غير أن بروكسل ردت بتحديد يوم 12 أبريل/نيسان موعدا للخروج إذا رفض النواب البريطانيون الاتفاق، ويوم 22 مايو/أيار إذا تم قبول الاتفاق.

تعليقات