سياسة

المصريون يد واحدة.. إمام مسجد ينقذ كنيسة من عمل إرهابي

الأحد 2019.1.6 01:19 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 937قراءة
  • 0 تعليق
شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب والبابا تواضروس - أرشيفية

شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب والبابا تواضروس - أرشيفية

بالأفعال وليس بالأقوال يرد المصريون يوميا على كل من يشكك في وحدة نسيجهم الوطني، فمسلموهم ومسيحيوهم يد واحدة في وجه الإرهاب الغادر.

مساء السبت، جدد المصريون عهدهم على مواجهة الإرهاب ودعم وحدتهم الوطنية عندما أنقذ إمام مسجد الحق كنيسة العذراء وأبو سيفين، بمنطقة عزبة الهجانة في مدينة نصر، شرق العاصمة المصرية، من عملية إرهابية كانت لتودي بحياة مصريين أبرياء.

قام سعد عسكر إمام ومؤذن مسجد الحق المواجه للكنيسة بمنع كارثة كانت تُعد لإفساد فرحة المصريين بأعياد رأس السنة وعيد الميلاد المجيد، بإبلاغ القوى الأمنية المكلفة بحراسة كنيسة السيدة العذراء وأبو سيفين، بوجود عبوات ناسفة أعلى سطح المسجد، ربما يتم استخدامها ضد الأقباط في احتفالات عيد الميلاد.

صورة متداولة للشيخ سعد إمام المسجد

على الفور توجهت قوة أمنية للموقع وعثرت على 3 عبوات ناسفة، وأثناء العمل على إبطالها انفجرت إحداها، وأسفرت عن استشهاد ضابط شرطة هو الرائد مصطفى عبيد، وإصابة اثنين من أمناء الشرطة، كما قامت القوة الأمنية بإبطال مفعول باقي العبوات وتمشيط المنطقة.

ونقلت مواقع إخبارية مصرية عن كاهن الكنيسة قوله: "إن حرص إمام المسجد ومحبته للأقباط ودوره الوطني أنقذ مئات الأرواح".

وحسب شهود عيان، لاحظ إمام المسجد وجود أجسام غريبة أعلى سطح المسجد فأبلغ قوة الشرطة، التي تحركت وأبطلت العبوات الناسفة.

وأشاد كاهن الكنيسة بالدور الوطني لإمام المسجد، وضابط الشرطة الذي ضحى بحياته أثناء تأدية عمله، وأنقذ مئات الأرواح.


وفي وقت سابق أكد البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، أن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي يسعى إلى الحفاظ على النسيج الوطني المصري الواحد وإرساء مبادئ الوحدة الوطنية.

وأضاف البابا تواضروس الثاني -خلال لقائه رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر الدكتور القس إندريه زكي ووفد الكنيسة الإنجيلية الأمريكية بالمقر البابوي في وقت سابق مساء السبت، للتهنئة بعيد الميلاد المجيد- أن الرئيس السيسي يسعى جاهداً لاحترام وتقدير جميع الأديان بالمجتمع المصري، وأنه تأكيداً لهذا الأمر سيفتتح أكبر كاتدرائية بالشرق الأوسط بحضور قيادات من دول العالم مساء بعد غد الأحد. 

واحتفلت الكنيسة الإنجيلية، السبت، بمصر بعيد الميلاد المجيد بمشاركة عدد من الوزراء والمسؤولين ونواب البرلمان والسياسيين والفنانين.  

من جانبه، قال الدكتور القس إندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية في مصر، إن عيد الميلاد المجيد مناسبة ملهمة تنفتح فيها عقولنا على آفاق جديدة، وإنها فرصة جليلة للتقارب وتبادل التهاني التي تعبر عن مشاعر صادقة، مشيداً بجهود الرئيس السيسي للحفاظ على استقرار المجتمع المصري من خلال تشكيل اللجنة العليا لمواجهة الأحداث الطائفية.

تعليقات